الرئيسي ارتفاع قتلى الحزب إلى 110

الجامعة العربيةطالبت جامعة الدول العربية أول أمس الأحد، حزب الله اللبناني بمراجعة مواقفه من الأزمة السورية وبوقف مشاركته في القتال بجانب قوات الأسد، فيما ارتفع عدد قتلى الحزب في سوريا إلى 110.

وانتقد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، المواقف الصادرة عن حزب الله التي أعلن فيها صراحةً الانخراط في القتال الدائر في سوريا، وحث قيادة حزب الله إلى مراجعة مواقفها وعدم التدخل في القتال في سوريا.

ودعا العربي في بيان قيادة حزب الله إلى “مراجعة مواقفها وعدم التدخل في القتال بسوريا مؤكدا على أن السبيل الوحيد لتحصين لبنان وحماية مقاومته الوطنية يكون بتحصين وحدة لبنان الداخلية… لحماية لبنان وسلمه الأهلي من التداعيات الإقليمية الخطيرة للأزمة السورية”، كما أعرب عن قلقه البالغ من تسارع وتيرة الأحداث الأمنية والتفجيرات التي يشهدها لبنان، وأدان بشدة حادثة إطلاق الصواريخ على الضاحية الجنوبية ببيروت صباح الأحد التي استهدفت منطقة آهلة بالسكان المدنيين.

في غضون ذلك، لقي 22 مقاتلا من حزب الله اللبناني مصرعهم في المعارك الدائرة في القصير بريف محافظة حمص السورية، بحسب ما أفاد مصدر مقرب من الحزب، وأشار أيضا إلى ارتفاع عدد قتلى الحزب منذ بدء مشاركته في المعارك داخل سوريا قبل أشهر إلى 110 عناصر.

وذكرت المصادر الإعلامية للمعارضة السورية أن الجيش السوري الحر يتصدى لليوم السادس على التوالي لمحاولات حزب الله والنظام اقتحام المدينة.

وتركزت محاولات الاقتحام الأخيرة من جانب قوات حزب الله على قرى الضبعة والحميدية الواقعة في الريف الشمالي للقصير، لكن قوات الجيش الحر نجحت بصدهم وإبعادهم عن القرى.