imagesنمز

ناشد سكان بلدية جواب جنوب شرق عاصمة الولاية،  مدير الصحة لذات الولاية بالإسراع في فتح العيادة المتعددة الخدمات التي تمت الأشغال بها منذ عامين غير أنها لم تعرف التدشين الفعلي لحد الساعة لأسباب يقول السكان أنها  تبقي مجهولة رغم حاجة السكان لمثل هذه المنشأة الحيوية.

المدية: رابح .س

والهدف منها تقريب الصحة من المواطن،  حيث من المقرر أن تحوي هذه الأخيرة مصلحة للولادة وبالتالي اختصار المسافة لسكان المنطقة للتنقل أزيد من 80كلم ذهابا وإيابا نحو مستشفى بني سليمان بالمدية أو سور الغزلان بالبويرة بالإضافة إلى هذا فمن المقرر أن تحوي العيادة على قسم للأشعة ومخبر للتحاليل ومداومة ليلية تضمن التغطية الصحية 24ساعة على 24ساعة، غير أن لغزعدم التدشين لازال يحيّر 12ألف نسمة من سكان جواب رغم انتهاء الأشغال قرابة العامين.

 وفي نفس السياق طالب سكان بلدية بئر بن عابد مدير الصحة للولاية بضرورة تجهيز قسم الأشعة ومخبر للتحاليل فرغم بناء القسمين غير أنهما لا زالا يفتقران للتجهيز وكذا التأطير فرغم نداءات الاستغاثة التي أطلقها السكان غير أن دار لقمان بقيت على حالها ومازال المواطنون بذات البلدية يعانون صحيا وعليه ونتيجة لكل هذا طالب سكان البلديتين مدير الصحة التدخل والإسراع  في فتح عيادة جواب وتجهيز عيادة ببئر بن عابد.

 

..وسكان50 سكنا يطالبون بالإنارة العمومية 

لا يزال سكان 50 سكنس ببلدية بئر بن عابد شرق المدية، ينتظرون تشغيل الإنارة العمومية رغم مرور عامين على توزيع سكناتهم،  حيث قال أحد السكان في تصريح لـ“المقام“، أن الأعمدة الكهربائية موجودة ومثبتة غير أن مصالح البلدية لا تزال تتماطل في تشغيل  الإنارة  العمومية  لأسباب مجهولة،  وحسب مصادر مطلعة فإن الأمر يحتاج عداد كهربائي فقط ومصالح سونلغاز تنتظر دفع الفاتورة من قبل البلدية  لتقوم بتثبيت العداد الكهربائي وأن الأمر لا يحتاج إلا ساعة فقط،  وحسب السكان “باتو” فهم  يخشون على حياتهم ليلا في ظل الظلام الذي يسود الحي هذا من جهة ومن جهة أخرى فقد تنفس سكان الحي الصعداء بعدما وافقت مديرية السكن والعمران على طلبهم  القاضي بتحويل تعبيد طروقات الحي من مادة الاسمنت المسلح إلى مادة الخرسانة الزفتية.