هنيةطالب بإعادة النظر في معاهدة كامب ديفيد

دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، مصر إلى انتهاج إستراتيجية جديدة في التعامل مع سيناء ومعبر رفح  بعد إغلاقه خمسة أيام، إثر أحداث سيناء الأخيرة، مؤكدا أن حماس لا تتدخل في الشأن المصري إطلاقا، كما طالبها بإلغاء اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل.

وناشد هنية خلال خطبة الجمعة، مصر بإعادة النظر في اتفاقية كامب ديفيد الموقعة مع إسرائيل أو إلغائها، خاصة ما يتصل بالملاحق الأمنية لها، وقال هنية “من باب الأخوة وليس من باب الإلزام ندعو القيادة المصرية إلى إلغاء أو إعادة النظر في اتفاقية كامب ديفيد، خاصة الملاحق الأمنية التي تؤدي للفراغ الأمني ويستغلها الإسرائيليون للعبث بأمن مصر وطرح أجندات مستعجلة على بساط البحث داخل أروقة صنع القرار المصري”، ودعا إلى وضع إستراتيجية شاملة للتعامل مع سيناء لا سيما موضوع التنمية وحمايتها كأرض مصرية كاملة السيادة، كما دعا لتبني سياسة جديدة فيما يخص معبر رفح الذي يربط مصر بالقطاع بحيث لا يتأثر بالأحداث التي تقع بالجانب المصري، فهنا أرض وشعب محاصر، مشيراً إلى أن هناك روحا جديدة وجدت بعد ثورة 25 جانفي في مصر و”هي موضع احترام وتقدير”.

وأشار إلى قيام حكومته بإغلاق الأنفاق الحدودية بشكل محكم حتى لا يسمح بنقل تأثيرات ما جرى إلى غزة، مشددا على أن غزة ليست ملاذا للفارين ومأوى للمطلوبين لشعوبهم ودولهم ولا يمكن تغطية أي جريمة كانت، ونوّه بدور مصر الكبير في وقف التصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة وتسهيل إدخال مواد البناء لتنفيذ حركة إعادة الأعمار والبناء في القطاع الممولة من المنحة القطرية.

وكان معبر رفح أغلق عدة أيام هذا الأسبوع على يد جنود مصريين غاضبين على خطف زملاء لهم في سيناء، وأدى لإغلاق المعبر إلى مئات العالقين على جانبي المعبر، بعد إطلاق سراح الجنود المصريين، أعيد فتح معبر رفح، وتمكن مئات الفلسطينيين العالقين على المعبر من الدخول إلى قطاع غزة.