أشرفت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت هذا الأربعاء على الانطلاق الرسمي لإجراء امتحان البكالوريا (دورة جوان 2018) الذي يدوم لـ5 أيام من مركز الإجراء بمتوسطة عبد الحميد بن باديس بوسط مدينة تبسة.

وتم بحضور الوزيرة فتح الأظرفة من طرف مرشحة ومرشح لامتحان البكالوريا ثم الشروع في توزيع أوراق أسئلة اللغة العربية بالنسبة لشعبة الآداب واللغات الأجنبية وذلك بأحد الأقسام بمركز الإجراء بمتوسطة عبد الحميد بن باديس.

وأكدت بن غبريت أن التحدي الأكبر ترقية التكوين داعية إلى ضرورة الاستثمار في الموارد البشرية للرفع من نسبة النجاح.

هذا ويجتاز اليوم أزيد من 700 ألف مترشح في اجراء امتحانات نيل شهادة البكالوريا يؤطرهم حوالي 260 ألف مؤطري ليتم الإعلان عن النتائج قبل منتصف شهر جويلية المقبل.

وحسب احصائيات وزارة التربية الوطنية فان العدد الإجمالي للمترشحين بلغ 709.448 مترشح لامتحانات شهادة البكالوريا من بينهم 40 بالمائة أحرار و 400 مترشح من ذوي الإحتياجات الخاصة من بينهم 216 مترشح مكفوف و 169 معاق حركيا.

كما يجتاز 4391 مرشح محبوس امتحانات شهادة البكالوريا موزعين على 43 مؤسسة عقابية معتمدة من طرف وزارة التربية كمراكز للامتحانات وذلك تحت اشراف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.

وبالمناسبة تم تجنيد نحو 260 ألف مؤطر على مستوى مراكز الاجراء والتجميع للإغفال والتصحيح للدورة الحالية وهذا ضمن 600 ألف مؤطر مجند للامتحانات الوطنية الثلاثة ما بين اداري أستاذ وعامل مهني موزعين على أكثر من 18500 مركز.

من جهتها وضعت القيادة العامة الدرك الوطني مخططا أمنيا خاصا بامتحانات نهاية السنة للأطوار التعليمية الثلاثة بالتنسيق مع وزارة التربية قصد ضمان السير الحسن لهذه الامتحانات وذلك بتأمين مراكز الامتحانات.

من جانبها جندت المديرية العامة للأمن الوطني لهذه الدورة 18ألف عون شرطة لتأمين 208 مركز امتحان من أصل 2416, و 14 مركز تجميع من بين 18 وكذا تأمين 70 مركز تصحيح.

بدورها وضعت المديرية العامة الحماية المدنية مخططا من أجل السير الحسن لهذا الامتحان الذي سيعلن عن نتائجه في حدود 11 أو 12 جويلية المقبل.