أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية، الأربعاء، أنها استدعت السفير الفرنسي لدى روما، كريستيان ماسيه وذلك على خلفية تصريحات رسمية صدرت من باريس بشأن تعامل إيطاليا مع قضية سفينة إنقاذ المهاجرين  (أكواريوس).

وكانت فرنسا، قد انتقدت بشدة رفض إيطاليا استقبال المهاجرين على متن سفينة  الإنقاذ (أكواريوس), واصفة ذلك بالموقف “المعيب وغير المسؤول” من جانب الحكومة  الإيطالية، ورحبت بإعلان إسبانيا الموافقة على استقبال السفينة.

ووصفت رئاسة الوزراء الإيطالية، في بيان أمس أوردته وكالة أنباء /آكي/، الانتقادات الفرنسية  بـ”الدروس المنافقة” حول التعامل مع قضية المهاجرين ولم تستبعد إلغاء أول قمة ثنائية بعد تولي الحكومة الإيطالية الجديدة مقاليد  الحكم والتي من المزمع أن تستضيفها باريس، الجمعة المقبل، بين الرئيس الفرنسي  إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي.

يذكر أن السفينة (أكواريوس) أنقذت 629 مهاجرا وسط البحر المتوسط، وبقوا  عالقين لعدة أيام إلا أن الحكومة الإسبانية قررت استقبال السفينة بعد أن رفضت  كلا من إيطاليا ومالطا.

وكان ماتيو سالفيني، وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء الايطالي، قد قرر إغلاق موانئ بلاده أمام السفينة المذكورة.