حقق فريق المجمع الرياضي البترولي الكأس الثامنة له على التوالي اثر فوزه في نهائي كرة السلة (رجال) على حساب اتحاد سطيف بنتيجة (75-56 الشوط الأول 37-22) الذي جرى ليلة الجمعة إلى السبت بقاعة حرشة حسن (الجزائر العاصمة).

وبهذا يفتك المجمع، الذي استلم لاعبوه مجسم الكأس من يدي وزير الشباب والرياضة محمد حطاب برفقة رئيس اللجنة الاولمبية والرياضية مصطفى براف، الكاس 19 في تاريخه وينال ايضا ثنائية الكاس

والبطولة للمرة الخامسة على التوالي.

وخلال النهائي الذي جمع الفريقين للمرة الثالثة تواليا، عمق الخماسي البترولي الفارق من البداية وحافظ عليه إلى غاية انتهاء اللقاء متقدمين ب19 نقطة (75-56).

وتميزت بداية المباراة بكرات ضائعة من الجانبين الى ان توصلت عناصر المجمع إلى كيفية بلوغ سلة الخصم سيما بتألق نجم الفريق محمد حراث الذي سجل بمفرده لعدة نقاط (21ن، 13ن) رغم طرده في الربع الثالث اثر ارتكابه خطأين فنيين.

وانتهى الربع الأول بفارق 13 نقطة لفائدة المجمع (21-08)، ليواصل فرض وتيرته في ظل إخفاق النادي السطايفي في التسديدات خاصة خارج المنطقة، الأمر الذي سمح لحامل اللقب بإنهاء الشوط الأول بتقدم (37-22).

وخلال الربع الثالث استعمل الفريقان بعض الخشونة في اللعب خاصة في الدفاع، غير أن السيطرة بقيت من جانب أشبال المدرب سفيان بولحية وينتهي على وقع (52-38).

ومع الربع الرابع عاد الاتحاد وقلص الفارق ب8 خطوات (55-47) غير أن المجمع وبفضل خبرة عناصره سيما الدولية على شاكلة فيصل بلخوجة وصديق تواتي، رسم الفوز لفائدته في النهاية.

حقق فريق المجمع الرياضي البترولي الكأس الثامنة له على التوالي اثر فوزه في نهائي كرة السلة (رجال) على حساب اتحاد سطيف بنتيجة (75-56 الشوط الأول 37-22) الذي جرى ليلة الجمعة إلى السبت بقاعة حرشة حسن (الجزائر العاصمة).

وبهذا يفتك المجمع، الذي استلم لاعبوه مجسم الكأس من يدي وزير الشباب والرياضة محمد حطاب برفقة رئيس اللجنة الاولمبية والرياضية مصطفى براف، الكاس 19 في تاريخه وينال ايضا ثنائية الكاس

والبطولة للمرة الخامسة على التوالي.

وخلال النهائي الذي جمع الفريقين للمرة الثالثة تواليا، عمق الخماسي البترولي الفارق من البداية وحافظ عليه إلى غاية انتهاء اللقاء متقدمين ب19 نقطة (75-56).

وتميزت بداية المباراة بكرات ضائعة من الجانبين الى ان توصلت عناصر المجمع إلى كيفية بلوغ سلة الخصم سيما بتألق نجم الفريق محمد حراث الذي سجل بمفرده لعدة نقاط (21ن، 13ن) رغم طرده في الربع الثالث اثر ارتكابه خطأين فنيين.

وانتهى الربع الأول بفارق 13 نقطة لفائدة المجمع (21-08)، ليواصل فرض وتيرته في ظل إخفاق النادي السطايفي في التسديدات خاصة خارج المنطقة، الأمر الذي سمح لحامل اللقب بإنهاء الشوط الأول بتقدم (37-22).

وخلال الربع الثالث استعمل الفريقان بعض الخشونة في اللعب خاصة في الدفاع، غير أن السيطرة بقيت من جانب أشبال المدرب سفيان بولحية وينتهي على وقع (52-38).

ومع الربع الرابع عاد الاتحاد وقلص الفارق ب8 خطوات (55-47) غير أن المجمع وبفضل خبرة عناصره سيما الدولية على شاكلة فيصل بلخوجة وصديق تواتي، رسم الفوز لفائدته في النهاية.