ذكر بيان لرئاسة الحكومة التونسية أن رئيس الوزراء يوسف الشاهد أقال هذا الأربعاء وزير الداخلية لطفي براهم بعد ثلاثة أيام من غرق مركب مهاجرين قبالة سواحل تونس في حادث قتل فيه ما لا يقل عن 68 شخصا وفقد عشرات آخرون.

وكان الشاهد قد انتقد عدم انتباه القوات الأمنية لتجمع نحو 180 مهاجرا أبحروا في مركب متهالك باتجاه إيطاليا.

وكانت وزارة الداخلية أفادت ،بأنه تم العثور على جثتين إثنين في حادث غرق  المركب بعرض سواحل جزيرة قرقنة  ليرتفع عدد الجثث التي تمّ إنتشالها الى حد الآن الى 68 جثة.
وذكرت الوزارة في بيان لها، أن عمليّات البحث عن المفقودين في حادث الغرق “تواصلت صباح اليوم من قبل وحدات الحرس الوطني والجيش الوطني والحماية المدنيّة “وأن الوحدات المذكورة تواصل عمليات البحث”.

وكانت قوات الحرس البحري وجيش البحر قد تمكنت أمس من انتشال 15 جثة أخرى من بينها جثث 3 أفارقة والبقية جثث غرقى تونسيون ،ضمن عمليات الإنقاذ المتواصلة، حسبما أفاد به مصدر من وزارة الدفاع الوطني.

يذكر أن حادثة غرق مركب على متنه العشرات من المهاجرين، كانت جدّت في ليلة السبت إلى الأحد  قبالة سواحل جزيرة قرقنة  بولاية صفاقس.

وحسب روايات بعض الناجين من هذه الحادثة ،فإن عدد من كانوا على متن المركب لحظة غرقه كان في حدود 200 شخص.
وكانت حصيلة أولية لوزارة الداخلية قد اشارت اول امس الاثنين الى أنه تم إنقاذ 68 شخصا من بينهم 8 أجانب.