انتخبت الجزائر أمس الثلاثاء بإجماع 193 دولة عضو في منظمة الأمم المتحدة، نائبا لرئاسة الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستنطلق شهر سبتمبر المقبل.

وتم انتخاب الجزائر لحساب مجموعة دول إفريقيا، و يأتي هذا الانتخاب الذي يكرس جهود ودور الدبلوماسية الجزائرية تعزيزا لمكانتها في المحافل الدولية.
كما يعبر عن ثقة المجتمع الدولي بعد سلسلة من انجازات الجزائر ومساهمتها الديناميكية في مختلف التظاهرات الديبلوماسية الواسعة النطاق على غرار توليها سنة 2017 رئاسة اللجنة الأولى المكلفة بنزع السلاح و تسهيل المصادقة على إصلاح نظام تطوير الأمم المتحدة.

وشكلت المصادقة على هذا الإصلاح المعمق في الـ 31 ماي المنصرم علامة تقدير وعرفان معترف بها بالإجماع لجهود الجزائر التي مكنت من انجاح هذا المسار الهام.
وبصفتها نائبا لرئيس الجمعية العامة, ستكون الجزائر عضوا في اللجنة العامة،وهي هيئة فرعية هامة في الأمم المتحدة, مكلفة بتسيير أشغال الجمعية العامة.

وانتخبت الجمعية العامة السيدة ماريا فرناندا إسبينوسا غارثيس،وزيرة الشؤون الخارجية للإكوادور، لرئاسة دورتها الـ73، وتصبح  إسبينوسا غارثيس المرأة الرابعة المنتخبة في هذا المنصب منذ 73 سنة من إنشاء منظمة الأمم المتحدة.