أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي هذا  الثلاثاء أن الميزانية المخصصة للتظاهرات الثقافية الكبرى قد  تم تقليصها بـ 15% خلال سنة 2016 و2017 و ذلك بفضل وضع آليات جديدة لمراقبة و  متابعة النفقات.

و أوضح ميهوبي على هامش زيارته الى معرض “طريق الحرير, طريق المعرفة”  بقصر الرياس برفقة التلاميذ المكفوفين لمدرسة العاشور أن الميزانية التي خصصت  في سنة 2017 للتظاهرات الكبرى لا تتعدى 500 مليون دينار اي بانخفاض يتراوح بين  10 و 5 % خلال 2016 و 2017 مقارنة بالسنوات السابقة.

كما أشار الوزير إلى أن إدخال “دائرته الوزارية لآليات جديدة في تسيير  ومراقبة و متابعة النفقات قد مكنت من تقليص نفقات التظاهرات الدولية على غرار  الصالون الدولي للكتاب بالجزائر و المهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران.

و تابع ميهوبي يقول “لقد استطعنا توفير ثلاثة أضعاف ما كنا ننفقه من  قبل و ذلك بفضل إلغاء بعض النفقات الثانوية وغير الضرورية” موضحا أن تلك  التخفيضات لم يكن لها “أي اثر” على تنظيم المهرجانات.

و جدد التأكيد من جانب آخر عن التزام الدولة بترقية الثقافة من خلال تظاهرات  وطنية و بالخارج داعيا منظمي المهرجانات إلى “البحث عن موارد تمويل بديلة  للمساعدة العمومية”.

و قد تم تخفيض عدد المهرجانات التي نظمت في سنة 2016 إلى 83 من مجموع 176 بعد  المراجعة التي أتمت في شهر ماي 2016.