توج فريق وفاق عين التوتة لأول مرة في تاريخه  بلقب كأس الجزائر لكرة اليد (رجال) اثر فوزه في النهائي على شباب برج بوعريريج  بنتيجة (24- 22) الشوط الأول (11- 13) ليلة الجمعة إلى السبت.

 وعلى الرغم من سيطرة “الجراد” وتسجيلهم لفارق أربعة أهداف، إلا أن عين التوتة انتظرت إلى غاية الدقائق الأخيرة لتقلب الموازين لصالحها وتتوج بالكأس.

 وتعتبر هذه الخسارة ضربة موجعة للنادي “البرايجي” الذي تقدم في البداية ب(3-0)  ثم حافظ على فارق التقدم بهدفين على الأقل، منهيا الشوط الأول ب(13- 11).

 كما يشار أن حارس الوفاق، سالم بوفغلة، لعب دورا جوهريا في هذا النهائي  بتصدياته الحاسمة.

 ومع بداية المرحلة الثانية بسط الشباب سيطرته مجددا بتعميق  الفارق إلى  (15-11) مع تألق الثنائي  مولود بوريش وعبد النور حموش اللذين وقعا أغلبية  أهداف البرج.

 وتواصلت سيطرت أشبال سفيان حيواني إلى غاية بلوغ الدقيقة ال45 من اللعب، لتشهد عودة عين التوتة ب(18-18) ثم (20-18).

 وبالرغم من تعديل “البرايجية” للنتيجة (20-20) مما زاد من التشويق أكثر من اجل  التعرف على المتوج بالكأس، إلا أن الكلمة الأخيرة عادت لوفاق عين التوتة  بالفوز (24-22).

 ويعد هذا التتويج الأول في تاريخ نادي عين التوتة، في حين لم يسبق للفريق “البرايجي” وان عانق الكأس الجزائرية من قبل.

 وبعد خسارة نهائيين، تمكن عين التوتة من التوفيق في الثالثة وافتكاك الكأس  لصالحه، حيث فشل في التتويج بعد هزيمته أمام نفس  المنافس، المجمع البترولي، في 2014 (32-37 بعد الوقت الإضافي) و 2017 (21-28).

 بالمقابل، لم ينجح نادي البرج في التتويج بلقب البطولة “الممتازة” قبل أيام أمام المجمع البترولي، كما سبق له  وأن نشط نهائي الكأس في مناسبتين، حيث انهزم في نهائي 2010 أمام المجمع (22-38) ثم في نهائي 2015 أمام شباب براقي (20-25).