يترأس وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  هذاا الاثنين بالجزائر العاصمة اجتماعا وزاريا ثلاثيا يضم كلا من الجزائر ومصر وتونس حول ليبيا بمشاركة وزيري الشؤون الخارجية المصري سامح شكري و التونسي خميس الجهيناوي ، حسبما أفاد به  الأحد بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وأوضح ذات المصدر أن هذا الاجتماع الجديد يندرج في إطار ‘”التشاور المستمر بين البلدان الثلاثة حول الوضع السائد في هذا البلد الشقيق والمجاور”.

وحول هذا اللقاء الذي تحتضنه الجزائر  أكد المحلل السياسي  مخلوف ساحل للاذاعة الجزائرية  أن احتضان الجزائر لهذا الاجتماع  يعد  تأكيدا على دور الجزائر، مذكرا بدور الجزائر وموقفها الثابت من الازمة الليبية الداعي  الى تغليب الحوار ورفض التدخل الاجنبي ، والتدخل العسكري  مضيفا ان هذا اللقاء  يؤكد على اهمية الحوار والتنسيق بن دول الجوار الليبي.

وبهذه المناسبة “سيستعرض الوزراء التطورات الأخيرة الحاصلة في ليبيا لاسيما على المستويين السياسي والأمني”.

كما سيبحثون “سبل تعميق جهود بلدانهم من أجل المساهمة في تسريع مسار تسوية الأزمة في إطار مرافقة الليبيين عن طريق الحوار والمصالحة”، يضيف البيان.