جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس الجمعة الدعوة إلى ضرورة العمل الفوري من قبل المجتمع الدولي على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الاعزل.

واستنكر عباس خلال لقائه رئيس جمهورية بنما خوان كارلوس فاريلا بمقر الرئاسة في رام الله الرد الإسرائيلي على المظاهرات السلمية للمطالبة بالحقوق المشروعة بإطلاق النار الحي على المتظاهرين مما أدى إلى وقوع العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني شهداء وجرحى.

كما أكد عباس على ضرورة إيجاد آلية دولية تعمل على تحقيق السلام وفق أسس الشرعية الدولية، وذلك عقب قيام الولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلادها إليها وإزاحة ملف اللاجئين عن طاولة المفاوضات.

وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، فقد أطلع عباس نظيره البنمي خلال هذا اللقاء على آخر مستجدات الأوضاع في الأرض الفلسطينية، وتطورات العملية السياسية عقب الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

كما تطرق عباس إلى العلاقات الثنائية بين فلسطين وبنما مؤكدا حرص القيادة الفلسطينية على تطويرها وتعزيزها لما فيه مصلحة الشعبين الصديقين.