شكل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا أمس الأربعاء قوة عسكرية لتأمين الجنوب على خلفية تصاعد الاشتباكات المسلحة في مدينة سبها.  وأصدر فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي في بيان  تعليماته إلى أمراء المناطق العسكرية (الغربية – طرابلس – الوسطى) بتجهيز قوة عسكرية قوامها (لواء) تشكل بواقع كتيبة من كل منطقة عسكرية بكافة أفرادها وأسلحتها ومعداتها.

وأكد السراج أن مهمة القوة العسكرية هي حماية وتأمين الجنوب.
وجاء القرار بعدما شهدت سبها أكبر مدن الجنوب مطلع الأسبوع  الجاري اشتباكات عنيفة خلفت أكثر من 45 قتيلا وجريحا بحسب بعثة الأمم المتحدة.
وتدور الاشتباكات في سبها منذ مطلع فيفري الماضي بين قبيلتي (أولاد  سليمان) العربية و(التبو) غير العربية وتسببت بنزوح أكثر من 200 عائلة من مناطق الاشتباكات .
وتتقاسم رئاسة أركان الجيش بحكومة الوفاق الوطني غرباً والقيادة العامة للجيش التي يقودها المشير خليفة حفتر شرقاً السيطرة على سبها ومدن الجنوب حيث يوجد لدى كل منهما قوات تابعة .
وبلغت إحصائية القتلى والجرحى حتى الأسبوع  الماضي منذ اندلاع  الاشتباكات قبل أكثر من ثلاثة  أشهر 23 قتيلاً و91 مصابا.