سلم الإرهابي “ف. صالح” المدعو “أبو أسامة”  هذا الأربعاء نفسه للسلطات العسكرية بجيجل وهذا استجابة لنداء عائلته  المتكونة من عشرة أفراد, والتي سلمت نفسها يوم 26 أفريل المنصرم حسب ما أفاد  به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

و اوضح ذات المصدر أنه “في سياق الجهود الحثيثة التي تبذلها مختلف وحدات  قواتنا المسلحة في إطار مكافحة الإرهاب وبعد إقدام عائلة الإرهابي ف. صالح  المتكونة من عشرة  أفراد على تسليم نفسها يوم 26 أفريل 2018 بجيجل  واستجابة لنداء العائلة سّلم هذا الأخير نفسه اليوم 16 ماي 2018 للسلطات  العسكرية بجيجل بالناحية العسكرية الخامسة”.

وأضاف نفس المصدر أن الإرهابي “ف. صالح” المدعو “أبو أسامة” الذي التحق  بالجماعات الإرهابية سنة 1998 كان بحوزته “مسدس رشاش (01) من نوع كلاشنيكوف  وثلاثة  مخازن مملوءة وكمية من الذخيرة”.

و ذكر البيان أن “هذه العملية التي مكنت من عودة عائلة إلى أحضان المجتمع  وتحييد تسعة إرهابيين بهذه المنطقة منذ بداية شهر أفريل تؤكد مرة أخرى  على إصرار وعزم وحدات الجيش الوطني الشعبي على تطهير بلادنا من بقايا الجماعات  الإرهابية كما تؤكد على نجاعة المقاربة المتبناة من طرف القيادة العليا للجيش  الوطني الشعبي في اجتثاث هذه الظاهرة من بلادنا”.