أعربت الجزائر اليوم الاحد عن “ادانتها الشديدة  و رفضها التام للتصريحات غير المسؤولة لوزير الشؤون الخارجية المغربي في  حقها”، حسب تصريح  للناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، عبد العزيز بن علي شريف.

و قال السيد بن علي شريف ان “الجزائر تعرب عن ادانتها الشديدة و رفضها التام  للتصريحات غير المسؤولة لوزير الشؤون الخارجية و التعاون المغربي في حقها” من  خلال حديث خص به أسبوعية باريسية”.

وأضاف الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية انه “عوض تقديم الأدلة +الدامغة+  التي يزعم أنها بحوزته والتي لا وجود لها في الحقيقة وعوض الأسف أمام الذهول  الذي تلقى به المجتمع الدولي ادعاءاته في الفاتح مايو الاخير، آثر الوزير المغربي المضي في التضليل و الافتراء”.

واعتبر السيد عبد العزيز بن علي شريف ان “اتهاماته غير المؤسسة و غير المبررة مؤشر على سياسة الهروب الى الامام التي اختار انتهاجها على اثر الاخفاقات  الكبيرة التي مني بها في افريقيا و اوروبا و مؤخرا ايضا بنيويورك”.


وتابع يقول “كما أنها تفضح عجزه في اقحام الجزائر مباشرة في نزاع جزم بخصوصه مجلس الامن الدولي مجددا انه مسالة تقرير مصير ينبغي ان تشكل موضوع مفاوضات  مباشرة بنية حسنة و بدون شروط مسبقة تحت اشراف الامم المتحدة بين المملكة المغربية و جبهة البوليساريو من أجل التوصل الى حل سياسي عادل و مقبول من  الجانبين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية”.

وأكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية ان “الجزائر لا يسعها الا ان تستنكر وبشدة تصريحات الوزير المغربي بخصوص الدور الذي تلعبه في منطقة الساحل في  الوقت الذي يجمع فيه المجتمع الدولي برمته على الاشادة بالمساهمة الكبيرة التي تقدمها من أجل استقرار المنطقة”.

وخلص السيد بن علي شريف الى التأكيد بأن “الجزائر و أمام هذه الحملة المسعورة التي تتعرض لها، تبقى هادئة وقوية بوحدة شعبها و تضمان مؤسساتها واستقرارها و سداد و ثبات المبادئ و القيم التي تحكم سياستها  الخارجية” مضيفا انها “تواصل كدولة جارة تقديم دعمها التام لجهود الامين العام للأمم المتحدة و  مبعوثة الشخصي من أجل تسوية نهائية لقضية الصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية و مبادئ و عمل الامم المتحدة في مجال تصفية الاستعمار”.