أعلن وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة  العمرانية نور الدين بدوي هذا الثلاثاء بسطيف عن “إطار قانوني سيشرع في  تطبيقه “عما قريب” لمكافحة ظاهرة العنف في الملاعب.

و أوضح بدوي على هامش وضعه حجر الأساس لمشروع توسعة المحطة الجوية لمطار 8 ماي 1945 في ثالث يوم من زيارته إلى هذه الولاية أن هذا الإطار  القانوني سيمكن من التصدي و بطريقة أفضل لظاهرة العنف في الملاعب.

و بعد أن أكد أن ظاهرة العنف في الملاعب “غير مقبولة” و “غريبة” عن المجتمع  الجزائري أشار الوزير إلى أن هذا الإطار القانوني سيتعزز “بترتيبات مادية” على  غرار كاميرات المراقبة من طراز عالي سيتم وضعها “تدريجيا عبر ملاعب جميع  ولايات البلاد”.

و في هذا السياق دعا الوزير إلى تضافر الجهود بين كل من وزارتي الداخلية والشباب و الرياضة و فيدراليات مختلف التخصصات الرياضية لمكافحة هذه الظاهرة.

و قام وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية رفقة وزيري  الموارد المائية حسين نسيب و الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان بتشغيل  أرضية مراقبة عن طريق كاميرات المراقبة بالأمن الولائي لسطيف.

و تضم هذه الأرضية الخاصة بالمراقبة 150 آلة كاميرا للمراقبة موضوعة عبر  مختلف الأحياء و المحاور الحساسة بمدينة سطيف.