سينظم بتلمسان ملتقى مغاربي حول موضوع “واقع  اللغة العربية في المدرسة المغاربية” يوم الثلاثاء المقبل , حسبما علم يوم  الأحد لدى المنظمين .

و يهدف هذا اللقاء المنظم من طرف مركز البحث العلمي التقني لتطوير اللغة  العربية لجامعة أبي بكر بلقايد لتلمسان على مدار يومين إلى “إصلاح أوضاع اللغة  العربية و الارتقاء بتعليمها و التعليم بها بمختلف البلدان المغاربية”, وفق ما  أفادت به ل/وأج/ عضوة باللجنة العلمية لهذا الملتقى لواتي فاطمة .  

و سيسمح هذا اللقاء “بالوقوف على وضع اللغة العربية في المدرسة المغاربية  بأطوارها الثلاثة و توصيف هذا الوضع بالعودة إلى الإطار النظري المحدد لتعليم  اللغة العربية بما يتضمنه من مفاهيم و أسس و منطلقات معرفية “, استنادا لذات  المصدر.

وسيتم تقديم بعض النماذج عن تدريس اللغة العربية والواقع اللغوي الجزائري و  أثر اللسانيات الحديثة في تطوير الممارسة اللغوية وغيرها , كما أشير إليه.

و سينشط هذا الملتقى العلمي أساتذة و باحثون من 10 جامعات من الوطن وجامعات  من المغرب و تونس و ليبيا حيث سيتطرقون إلى أثر اللسانيات في النهوض بمستوى  اللغة العربية ومدرسيها و استراتيجيات تعليم اللغة العربية وتعلّمها و  المستويات اللسانية وأثرها في تعليم اللغة العربية , حسب نفس المصدر.

كما سيتم أيضا إبراز دور الحاسوب في تحسين المستوى اللغوي لذوي الاحتياجات  الخاصة و استثمار تكنولوجيا التعليم في تنمية مهارتي الاستماع والتحدث باللغة  العربية للمنخرطين بمدارس الصم و البكم و صعوبات و أفاق التعليم الإلكتروني  للغة العربية.