أشاد وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين بمستوى العلاقات بين الجزائر وتونس التي وصفها بالمتينة وبانها تضرب بجذورها في أعماق التاريخ.

  وأشار الوزير في حوار للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد إلى أن “للبلدين ماضي مشتركا وهو ما نلمسه خاصة في التراث المادي واللا مادي لكلا البلدين والعمل على تثمين هذا الجانب عن طريق مقاربة مشتركة تقوم على رؤية قطاعية للفنون وكذلك سياسة مشتركة في الكتاب والآداب وإسناد النشر والناشرين ودعم الترغيب في المطالعة والتحفيز على العمل الجدي على مستوى المكتبات العمومية والاستفادة في هذا الإطار من التجارب بين البلدين”.

وأضاف الوزير التونسي أن هناك توجها مع قطاع الثقافة في الجزائر لإنشاء فريق قيادي للتوجه لما هو هيكلي للعمل الثقافي ضمن سياسة وطنية مشتركة.

وابرز أن هناك إشكاليات على مستوى الرؤية الخاصة بالتراث سواء في تونس أو الجزائر و”أننا لا نفي بالميزانيات والتعهدات والموارد البشرية الكافية لتخصيص هذا الجانب وهو تنمية التراث وموارد التراث والآثار وما يكمن الإشارة إليه هنا هو آن ميزانياتنا  لا يمكن ان تفي أمام هذا القدر الكبير جدا من التراث الذي يمتد في عمق التاريخ والذاكرة البشرية”.

وفي معرض حديثه عن مشروع مدينة الثقافة التونسية اعتبر أنها قطب من الأقطاب حيث “انها تختزل الشأن الثقافي من خلال مؤسسات مرجعية كما أنها تحتوي قطبا تجاريا مهما سيساعد على الموارد المالية والبشرية على مستوى اعتماد البرامج الخاصة بالثقافة ، فالمدينة ستعطي نقلة توعية كما ستعطي منوالا للإبداع وستكون سياقا من سياقات التآلف والتضافر بين الجزائر وتونس ونحن ننتظر أعمالا جزائرية ضمن هذه المدينة”.

وختم الوزير حواره بالتأكيد على أن آفاق التعاون بين البلدين تحمل أمالا وأحلاما للسياق المشترك بينها “وسنوظف كل إمكانياتنا لخدمة الثقافة في الجزائر وتونس”.