أعلن وزير الشؤون الدينية والاوقاف محمد عيسى يوم الأحد بالجزائر العاصمة عن تنظيم مسابقة وطنية لاختيار أحسن مؤذن لرفع  الاذان بجامع الجزائر “بصوت قوي وجميل يعكس الموروث الثقافي والحضاري   والديني” الجزائري و النابع من مرجعية السنة النبوية الشريفة .

وأوضح الوزير في كلمة له خلال اشرافه على اليوم الدراسي تحت عنوان “جمالية  الاذاني جمالية الاسلام” الذي نظمه المركز الثقافي الاسلامي , ان هذه المسابقة  التي “ستنظم قريبا مفتوحة لجميع المؤذنين على مستوى الوطن من الذين يتمتعون  بأصوات جميلة وقوية”,مشيرا الى انه سيتم اشراك كل المختصين في المقامات  والاصوات للمساهمة في اختيار أحسن صوت يرفع به اذان جامع الجزائر بعد تدشينه  في أواخر 2018 “.

وأشاد السيد عيسى في هذا الاطار بكل “الاصوات الجميلة للمؤذنين الجزائريين  “الذين يستلهمون لأداء الاذان  –كما قال– من “الموروث الثقافي الجزائري وذلك  بتوظيفه وفق المرجعية الدينية الاسلامية المستلهمة من السنة النبوية الشريفة” .

واعتبر الوزير هذا اللقاء “فرصة من أجل تعزيز العمل لتغيير سلوك المجتمع من  الحسن الى الاحسن وتجميل صورة الاسلام في عيون من يراقبه ويتابعه الى جانب  استرجاع الجزائر لأصالتها و تتصالح مع ذاكرتها” .

كما يعد هذا اليوم الدراسي مناسبة لتفعيل القرار الوزاري الاخير الذي صدر  بالجريدة الرسمية من اجل تنظيم كيفية أداء الاذان وذلك بتحسين الالفاظ وفق  المذهب السني “و فرصة للتطرق الى أهمية “تحسين جمالية الاذان وفق أحكام الفقه  الاسلامي و الترانين التي التزم بها المؤذن بلال رابح في عهد الرسول محمد “ص”  وأجدادنا بعده” -يضيف الوزير-مبرزا  أهمية “تنظيم  صوت الاذان ليكون أداؤه في القرى مرتفعا حتى يصل الى جميع السكان ووسط المدن وتفادي تداخل الاصوات  والازعاج وكذا عدم فهم ما يقال من هذه الابواق  “.

ويتطلب تحقيق ذلك كما اوضح السيد عيسى تنظيم ايام تربوية وبيداغوجية لفائدة  المؤذنين مذكرا الى انه تم يوم أمس السبت تنظيم مسابقتين وطنيتين لفائدة  المؤذنين من الكبار والاطفال حيث تم اختيار أربعة مؤذنين من الفائزين في هذه  المسابقة من ولايات البليدة والاغواط والمدية والوادي الى جانب اختيار برعم من  ولاية الجلفة.

وحضر  اليوم الدراسي  وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ومختصون وأئمة ومؤذنون من  مختلف ربوع الوطن الى جانب أئمة من الولايات المتحدة الامريكية