أحيى المطربان  مزيان أميش و سميرة براهمية سهرة أمس الجمعة بالجزائر العاصمة ليلة من ليالي الصالون ال4 للإبداع أمام جمهور غفير.

و كانت الأروقة المخصصة لتنقل  الحضور في قاعة العرض بقصر الثقافة مفدي زكرياء ممتلئة خلال السهرة الموسيقية ما قبل الاخيرة للصالون  ال4 للإبداع  الذي انطلق  في 18 أبريل  الاخير مع  مشاركة اثنتا عشرة (12) دولة من بينها مالي التي نزلت كضيفة شرف.

وعلى مدار قرابة ساعتين من الزمن تعاقب الفنانان اللذان يحظيان بتتبع كبير مزيان أميش و سميرة براهمية على خشبة قصر الثقافة مقدمان مواهبهما على انفراد ثم سويا أمام جمهور مرح.

وكان مزيان أميش الأول الذي اطرب الجمهور بتقديمه أولى  القطع  الموسيقية  من بينها ” المرسم” للمرحوم بلاوي الهواري ( 1927-2017) مطرب الأغنية الوهرانية واغنية ” وعلاش هاذ الغدر” للمرحوم  الشيخ  بوجمعة العنقيس (1927-2015) أحد أعمدة  الشعبي.

وتابع الشاب الفنان على نفس الزخم بتأدية أغاني للمرحوم الشاب حسني (1968-1994) و الأوركسترا الوطنية باربيس “بيبان حديد”و  كذا  المرحومة  نا شريفة “أيا زارزور”.


و في أجواء توحي الى سهرات فنية كبرى دخلت  الفنانة سميرة براهمية الى القاعة كانت تضج  بالفرح بتقديمها نحو 12 أغنية في طبوع  مختلفة بادئة بأغنية  “أه  يا بلارج”اغنية  قديمة من  التراث الاندلسي و أغنية “أدزي ساع”  للمرحوم  سليمان  عازم.

و أطربت المطربة التي رافقها خلال هذه  السهرة الفنية عازفون ذاع  صيتهم خارج  الجزائر على غرار زياد على الطبول و خليلي ميسالا وا على ألة  القيطار بصوتها الجمهور.

و ذكرت المطربة في ” المصير الرائع” أحد أغانيها المهداة الى المرأة بالتزامها القاضي بأن  المرأة  الجزائرية “هي بطبيعته ملتزمة” قبل أن تشيد بكل اللاجئين في العالم من  خلال أحد أغانيها ” دول من غبار” .

كما دعت الفنانة  البارعة  في العزف على ألة  القيطارة الفنان مزيان أميش  الى أداء ثنائي لأغنية “مانيش منا” مع  كل العازفين الحاضرين.

ويختتم الصالون ال4 للإبداع الذي ينظم تحت رعاية وزارة الثقافة اليوم  السبت.