نوه رئيس الجمعية الوطنية لضحايا الألغام محمد جوادي بمجهودات الجيش الوطني الشعبي للقضاء نهائيا على الألغام الأرضية التي تسببت في هلاك حوالي 7500 شخصا.

جاء ذلك خلال لقاء نظم عشية اليوم العالمي للوقاية من مخاطر الألغام.

وأوضح جوادي أن الجيش الوطني الشعبي نجح من خلال شعاره “خلع لغم هو غرس حياة” في تطهير كامل البلاد من هذه الألغام التي كانت منتشرة بأغلب المناطق، مشيرا إلى أن الجزائر تحصي اليوم 7500 ضحية من ضحايا الألغام منذ 1956 حتى 2017.

وأوضح في السياق أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة بسبب الألغام منذ بداية العام الجاري، فيما تم تسجيل في 2017 حالتي وفاة و7 جرحى للسبب ذاته.

من جهتهم يطالب ضحايا الألغام تعويضات من قبل فرنسا لما خلفته من حرب نائمة على أرض الوطن راح ضحيتها مئات الضحايا على غرار السيد محمد بلهادي الذي فقد ابنه في انفجار لغم عندما كان يلعب مع أبناء عمه.