تحطمت طائرة ركاب روسية هذا الأحد بعد إقلاعها من موسكو وعلى متنها 71 شخصا. وأكد مصدر في وزارة الطوارئ الروسية، أن حطام طائرة الركاب من طراز أن-148 تم العثور عليها بالقرب من مدينة رامينسكويي بمقاطعة موسكو، وانه لا ناجين في الكارثة.

وذكر مصدر مطلع أن حطام الطائرة المنكوبة متناثر في دائرة نصف قطرها حوالي  الكيلومترين وانه لا أثار لحريق في المكان.

جدير بالذكر فتحت لجنة التحقيقات الفدرالية الروسية ملفا جنائيا فور وقوع الحادث.

وأشار المصدر إلى أن الطائرة من طراز “أن-148″، تابعة لشركة “خطوط سارا توف  الجوية”، وكانت متوجهة نحو أورسك.

وحسب المصادر الرسمية ، فإن الطائرة اختفت من شاشات الرادار بعد مغادرتها مطار “دوموديدوفو”يوكان على متنها 65 راكبا إضافة إلى ستة من أفراد الطاقم.

الرئيس الروسي يكلف الحكومة بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث تحطم طائرة “ان-148”

وفي السياق نفسه كلف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحكومة بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث تحطم طائرة “أن-148” أسفر عن مقتل 71 شخصا كانوا على متنها.

وأعرب الرئيس الروسي عن تعازيه لذوي وأقارب ضحايا طائرة الركاب الروسية المنكوبة، التي تحطمت اليوم بمقاطعة موسكو بعد إقلاعها بدقائق.

وقال المتحدث الصحفي للرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف”إن الرئيس  الروسي كلف الحكومة بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث تحطم طائرة “أن-148”.

وكان مصدر في وزارة الطوارئ الروسية قد أعلن في وقت سابق اليوم عن تحطم  طائرة تابعة لشركة طيران “ساراتوف”بعد إقلاعها من مطار”دوموديدوفو”بموسكو، وعلى متنها 65  راكبا و6 أشخاص هم أعضاء طاقم الطائرة، موضحا أن الطائرة من  طراز (إن-148) من إنتاج روسي -أوكراني مشترك، وهي تابعة لشركة “خطوط ساراتوف  الجوية”، حيث تحطمت في منطقة رامينسكويي بضواحي موسكو.

لجنة التحقيقات الروسية تنظر في جميع الفرضيات حول تحطم الطائرة المنكوبة

في الأخير قالت لجنة التحقيقات الروسية أنها تنظر في جميع الفرضيات حول حادث تحطم طائرة الركاب في ضواحي العاصمة موسكو.

وذكرت اللجنة في بيان أن جميع الفرضيات مطروحة حول حادث الطائرة (أن 148) التي تحطمت بالقرب من مدينة رامينسكويي بعد إقلاعها بدقائق قليلة من مطار  دوموديدوفو في طريقها لمدينة أورسك، ما أسفر عن مقتل 71 شخصا.

بدورها، أوضحت وزارة الطوارئ الروسية أن ما يزيد عن 150 شخصا وأكثر من 20  آلية يشاركون في التعامل مع آثار الحادث.

وأكد مسؤول في الوزارة العثور على أحد الصندوقين الأسودين في مكان تحطم  الطائرة، فيما رجح مصدر في الوزارة أن الحادث نجم عن سوء الأحوال الجوية أو خطأ من قبل طاقم الطائرة.

من جهتها، أكدت شركة الطيران (ساراتوف) المشغلة للطائرة في بيان أنه “لم يكن هناك شكاوى على حالة طائرة (ان 148) المنكوبة”، مشيرة إلى أن”الطائرة صنعت في عام 2010 وهي موجودة في أسطول الشركة منذ عام 2016”.