أعضاء أوبك مرتاحون بنجاح خطة خفض الإنتاج

أسعار برنت تسجل مستوى قياسي و تقترب من 70 دولار

 

تواصل أسعار النفط ارتفاعها، لتصعد لأعلى مستوى لها منذ عام 2014، بدعم استمرار تخفيضات الإنتاج التي تطبقها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وكذلك قوة الطلب، لكن محللين حذروا من أن الأسواق قد تشهد نموا محموما في الأسعارـ بحسب وكالة رويترز.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 69.11 دولار للبرميل بزيادة 29 سنتا أو 0.4 بالمئة عن التسوية السابقة. ولامس برنت 69.29 دولار للبرميل في أواخر معاملات يوم الثلاثاء وهو أعلى مستوى منذ ماي 2015.

وزادت صباح أول أمس، العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.8 بالمئة بما يعادل 48 سنتا إلى 63.44 دولار للبرميل، وصعدت الأسعار في وقت سابق من الجلسة إلى 63.53 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ التاسع من ديسمبر كانون الأول 2014.

وبحسب رويترز فيعطي صعود الأسعار دعما يلقى الترحيب لإيرادات الدول المنتجة للنفط، والتي لا تزال الكثير منها تتعافى من انهيار الأسعار الذي بدأ في منتصف 2014، حينما بدأ الخام يتراجع بوتيرة سريعة من مستويات فوق 100 دولار للبرميل بسبب تخمة المعروض.

لكن بعض أعضاء أوبك قلقون من أن صعودا يستمر لفترة طويلة قد يحفز على المزيد من إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، وهو ما يزيد الفائض في المعروض الذي قد يضغط على الأسعار والحصة السوقية.

ونقلت رويترز، عن مسؤول في دولة عضو في أوبك ”نحن مبتهجون بالصعود ونريد أن نرى هل سيكون مستداما خلال العام، لأنه سيحفز بالتأكيد شهية منتجي النفط الصخري“.

ولم تحدد أوبك مستوى مستهدفا رسميا لأسعار النفط. ورغم ذلك، فإن السعودية، أكبر منتج في المنظمة، تريد أن ترى سعرا فوق 60 دولارا للبرميل لتعزيز قيمة شركتها الوطنية للنفط أرامكو قبل طرح عام أولي للأسهم هذا العام، وتقليص العجز في ميزانية الدولة، بحسب ما قالته مصادر سعودية.