في إطار البرنامج التنفيذي الموقع عليه بتاريخ 13 نوفمبر الماضي

الجزائر وبريطانيا تبحثان مواصلة تعزيز تعاونهما الثنائي في قطاع التربية

كشفت الجزائر وبريطانيا عن استعدادهما لمواصلة تعزيز تعاونهما الثنائي في قطاع التربية ووضع قيد التنفيذ المشاريع المسجلة في إطار البرنامج التنفيذي الموقع عليه بتاريخ 13 نوفمبر الماضي، حسب ما أفاد به أمس، بيان لوزارة التربية الوطنية.

وفي هذا الشأن، وخلال الاستقبال الذي خصت به وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط بمقر وزارتها، السفير البريطاني بالجزائر، باري روبرت لوين، وقف الطرفان على  الوضعية الحالية للتعاون بين البلدين من خلال الأنشطة والمشاريع التي هي في  طور الانجاز، كما عبرا عن إرادتهما واستعدادهما لمواصلة تعزيز التعاون الثنائي ووضع قيد التنفيذ المشاريع المسجلة في إطار البرنامج التنفيذي الموقع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2017، والذي يهدف إلى تطوير تعليم اللغة الإنجليزية وتكوين المكونين خلال الثلاث السنوات المقبلة.

وفي ذات السياق، أبدت كل من الحكومة الجزائرية وبريطانيا إستعدادهما لمواصلة تعزيز التعاون الثنائي في قطاع التربية، وحسب ما جاء في بيان وزارة التربية، فقد تقرر وضع قيد التنفيذ المشاريع المسجلة في إطار البرنامج التنفيذي الموقّع عليه بتاريخ 13 نوفمبر الماضي، والذي يهدف إلى تطوير تعليم اللغة الإنجليزية وتكوين المكونين خلال الثلاث السنوات المقبلة.