وزارة الصحة تجدد دعوتها للحوار

المواطن يدفع ضريبة إضراب شبه الطبي والأطباء المقيمين

جددت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات تأكيدها بان باب الحوار سيبقى مفتوحا أمام جميع الشركاء لا سيما الأطباء المقيمين.

وفي السياق، أعلن مستشار وزير الصحة وإصلاح المستشفيات ومنسق لجنة الحوار والشركاء الاجتماعيين سليم بلقسام، عن اتخاذ جملة من التدابير لصالح الأطباء المضربين سيتم الإعلان عنها في الأيام القليلة القادمة . وتسجل بعض المؤسسات الاستشفائية نقصا كبيرا في الخدمات الصحية بسبب إضراب الأطباء المقيمين الى جانب أعوان السلك شبه الطبي الذين دخلوا في إضراب مفتوح منذ أول أمس .

 

وفي سياق متصل، تزامن الإضرابين في شلل معظم الأقسام في المستشفيات ، وهي”الضريبة” التي يدفعها المرضى والمواطنون الذين عبروا عن استياءهم من  الشلل التام في المستشفيات، فالبرغم من ضمان الحد الأدنى للخدمة إلا أن المواطنين وجدوا أنفسهم تائهين بين أروقة المستشفيات وهو ما تشير اليه بعض الأصداء من احد مستشفيات العاصمة .

وقد شنت نقابة شبه الطبي إضرابا مفتوحا في مستشفى نفيسة حمود بارني سابقا، وهو الإضراب الذي يؤكد الأمين العام للنقابة غاشي الوناس، انه لا يمت بصلة بإضراب الأطباء المقيمبن، مشيرا الى أن محادثات نقابتهم مع ممثلي وزارة الصحة  لم تسفر عن أي حلول  ملموسة لانشغالات ومشاكل العاملين في السلك، بالإضافة الى بروز ظاهرة الاعتداء على هؤلاء من طرف عدد من المسؤولين وهو ما دفع هؤلاء الى شن الإضراب، مؤكدا  ان الإضراب سيستمر ان لم تكن هنالك استجابة.

ق.و