ذكّر أمس، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أحمد قايد صالح، بالجهود الحثيثة التي بذلت في السنوات الأخيرة من أجل ترقية قدرات الجيش الوطني الشعبي، وتطوير كافة مكوناته.
ولدى زيارة عمل قادته إلى قيادة القوات البحرية بالعاصمة، قال الفريق أحمد قايد صالح، “بات من الثابت يقينا، أن السعي الحثيث والمتواصل بل والمثمر، الذي أصبح يميز جهد القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في هذه السنوات الأخيرة، بفضل ما تحظى به قواتنا المسلحة من رعاية وعناية ودعم، من لدن فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، هو بلوغ أفرادنا العسكريين، سواء على مستوى القوات البحرية أو في غيرها من القوات الأخرى، لأقصى درجات الجاهزية العملياتية والقتالية، ولأقصى درجات الإحساس بالمسؤولية، ولأقصى درجات حس الواجب الوطني”. وأضاف “ذلكم هو القصد وتلكم هي المساعي الحميدة التي نحمد الله تعالى كثيرا على تجسيدها للنتائج التي يحق لقواتنا المسلحة اليوم، أن تعتز بها، ويجدر بها بالمقابل أن تبذل مستقبلا، بحول الله تعالى وقوته، كافة الجهود التي تكفل تنميتها وتطويرها أكثر فأكثر”.
كما أكد الفريق على العناية القصوى التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي للجانب التكويني للعنصر البشري، الذي يعد الركن الركين لجميع الجهود التطويرية المبذولة على كافة المستويات، قائلا “إن تنمية المعارف وزيادة الخبرات وتمكين الطالب المتربص من هضم وإدراك كافة الزاد العلمي الملقن طوال الفترة التكوينية النظرية، هذا بالإضافة إلى تشبعه وتفتحه على الثقافات العالمية، هي كلها أهداف نرمي إلى بلوغها من خلال اقـتـنـائـنا لهذه المدرسة المتحركة، والتي ستكون متبوعة بإذن الله تعالى وقوته بإنجازات أخرى، نؤكد من خلالها على الأهمية القصوى التي نمنحها للجانب التكويني، وبالتالي للعنصر البشري الذي أكدت مرارا وتكرارا بأنه يمثل الركن الركين، لكل الجهود التطويرية التي نبذلها في أكثر من موقع وعلى أكثر من مستوى”.

وأضاف “وعليه فإنني أعيد التذكير مرة أخرى بمدى افتخارنا واعتزازنا بما تحقق حتى الآن على مستوى القوات البحرية من إنجازات معتبرة في ظرف وجيز، على غرار القوات الأخرى وكافة مكونات الجيش الوطني الشعبي، وهو ما مكن من تخطي الصعاب، وتسجيل وثبة نوعية على درب التطور والتقدم”.
قبل ذلك أشرف الفريق أحمد قايد صالح، رفقة اللواء محمد العربي حولي قائد القوات البحرية، على تفتيش السفينة الشراعية المدرسة “الملاح”، رقم المتن 938، حيث قام بتدشين ومعاينة هذه السفينة التي جاء اقتناؤها لتدعيم قدرات القوات البحرية، في إطار المخطط التطويري الرامي إلى تحديث وعصرنة أسطولها البحري، والذي سيسهم في الرفع من القدرات الدفاعية للجيش الوطني الشعبي.