large-برليسكوني-يتفق-مع-سيدورف-على-تدريب-ميلان-922acتأكد بصفة شبه رسمية أن كلارنس سيدورف سيكون المدرب الجديد لـ ميلان في الموسم الجديد حسب ما جاءت به أغلب التقارير الإعلامية الإيطالية، التي أشارت إلى حصول اتفاق نهائي بين الرئيس سيلفيو برليسكوني ولاعب الفريق سابقا، حيث عمل الرجل الأول في فريق ميلان طيلة الأيام الماضية على التفاوض شخصيا مع النجم الهولندي الحالي لفريق بوتافوغو على كل النقاط التي سيبنى عليها عقده الجديد مع الفريق كمدرب بعدما كان لاعبا في صفوفه سابقا.

التقارير الصحفية الإيطالية كشفت على أن العقد سيمتد لموسمين، وهو ما يكشف الحذر الشديد الذي تعامل معه برليسكوني مع قرار تعيين سيدورف مدربا للفريق رغم ثقته الكاملة في قدراته، حيث أن هذه المدة ستسمح له بإبعاد المدرب في حال فشله دون إيجاد مشكل كبير على مستوى التعويضات المالية وما شابه من الإجراءات التي تسبق عملية فسخ العقد، وعن القيمة التي سيتلقاها سيدورف كراتب سنوي نظير عمله في الفريق فإنها لن تتجاوز 1.5 مليون أورو إضافة إلى بعض المنح التي سيحصل عليها في حال تمكنه من تحقيق نتائج إيجابية، وهو الراتب الأقل لمدرب في ميلان منذ مواسم عديدة.

 

أليغري يضع الإدارة في ورطة بسبب التعويضات

وفي هذا الإطار، يبدو أن عملية فسخ عقد المدرب ماسيمليانو أليغري لن تكون سهلة كما يتوقعها البعض رغم أن مغادرة التقني الإيطالي نحو روما أصبحت مسألة وقت فقط، فبالرغم من 45 دقيقة التي تحدث فيها غالياني مع المدرب في مقر الفريق يوم الثلاثاء إلا أنهما لم يتوصلا حسب الصحافة الإيطالية إلى اتفاق نهائي يخص صيغة فسخ العقد وقيمة التعويضات التي سيتحصل عليها مدرب كالياري السابق مقابل فسخ عقده، ويعمل غالياني حاليا على إقناع أليغري بمغادرة الفريق مقابل قيمة مالية معقولة في الوقت الذي يمنح فيه القانون الحق لـ أليغري بالحصول على كامل مستحقاته طالما أن الأمر يتعلق بإقالة وليس استقالة.