آكلي يحياتنأحيا الفنان القبائلي أكلي يحياتن، أول أمس بالجزائر العاصمة، السهرة الختامية للمهرجان الدولي السادس للأدب وكتاب الشباب بحضور جمهور غفير من محبيه.

وتغنى يحياتن بالوطن في أغنيته “ثمورثيو ثامورث اذورار” التي يمدح فيها الجبال الشامخة لمنطقة القبائل التي رأى فيها النور سنة 1933 ببوغني (تيزي وزو).

كما أطرب الفنان الجمهور بباقة من الأغاني التي تمحورت حول ألم الفراق وعن جمال المرأة في أغنية “أزريغ الزين ذي ميشلي” و”آه أثارومانت”.

وتحت إلحاح الجمهور أدى الفنان أغنية “يا المنفي” التي رددت فيها القاعة مع المغني مقاطع منها والتي عبر خلالها الفنان عن ما ذاقه من مرارة المنفى خاصة عندما زج به في السجن إبان فترة الاحتلال بسبب دفاعه عن القضية الوطنية.

وتواصل الحفل بتأدية أغاني من التراث الشعبي الجزائري كأغنية وين نباتو” التي رقص لها الجمهور كثيرا بالإضافة إلى أغنية “يا نكارة الملح والطعام” التي أراد أن تكون تكريما لروح أحد أعمدة أغنية الشعبي دحمان الحراشي.

وبالإضافة إلى الأغاني الجزائرية أمتع أكلي يحياتن الجمهور العاصمي بتحفات من التراث الغنائي المغربي التي أعاد خلالها بعض الأغاني المغربية ك”يا الكاوي” و”ألالا يلالي”.

يذكر أن الطبعة ال6 للمهرجان الدولي السادس للأدب وكتاب الشباب التي انطلقت في 13 جوان الجاري قد نقلت جانبا من نشاطها إلى ولايتي تيزي وزو وتيبازة حيث نظمت لقاءات أدبية و فكرية كما ساهم فنانون محليون في احياء سهرات المهرجان.

ق.ز