بعدما وجهت له دعوة الالتحاق بآمال فرنسا

ريد غزالأبدى المهاجم الجزائري الناشط في نادي ليون، رشيد غزال، الشقيق الأصغر للاعب الخضر السابق عبد القادر غزال، في حديث له مع أحد المواقع الفرنسية، رضاه التام عن الموسم الذي قدمه مع ناديه أولمبيك ليون، حيث قال اللاعب الذي تم استدعائه قبل أيام فقط للتواجد مع تشكيلة المنتخب الفرنسي للآمال: “أنا راضٍ عن هذا الموسم الذي كان بمثابة موسم الاكتشافات بالنسبة لي، حيث نجحت في فرض نفسي والتعريف باسمي وقدراتي في القسم الأول، لقد عشت أمورا رائعة مثل الحديث مع الصحافة والمرور على القنوات التليفزيونية”.

“لم أتوقع لعب هذا القدر من المباريات وأسعى لفرض نفسي تدريجيا”

وفي المقابل، اعترف الشقيق الأصغر لكبسولة المنتخب الوطني سابقا أنه لم يكن يتوقع أنه سينجح في فرض نفسه في التشكيلة الأساسية لفريق بحجم ليون ولعب العديد من المباريات في البطولة، حيث قال رشيد غزال: “قبل انطلاق الموسم لم أكن أعتقد أني سأتمكن من لعب هذا القدر من المباريات الرسمية، ولكني قمت بعمل جبار وضحيت كثيرا في التدريبات من أجل نيل فرصتي، وهو ما أعطى ثماره بما أن المدرب ريمي غارد منحني ثقته، وصراحة أريد الذهاب بعيدا في مشواري وفرض نفسي تدريجيا في التشكيلة الأساسية لليون العام القادم”.

“هدفي أمام لوريون كان تاريخيا وأشعر بالسعادة في ليون لأني ابن المدينة”

كما تحدث رشيد غزال عن أهم المحطات التي عاشها هذا الموسم مع ليون، حيث قال: “أول مشاركة لي مع الفريق كانت في مواجهة مونبوليه، لن أنسى تلك اللحظة أبدا لأنها كانت تاريخية بالنسبة لي، خاصة وأني خريج مدرسة ليون وابن المدينة أيضا أين ترعرعت، وبالتالي كنت سعيدا جدا باللعب في الفريق الذي أناصره، ولكن أجمل لحظة بالنسبة لي هي الهدف الذي سجلته في لوريون، حيث كانت فرحتي شديدة به بما أنه كان أول هدف لي كلاعب محترف، وهو ما حررني كثيرا وجعلني أثق في قدراتي أكثر فأكثر” وأضاف بالقول: “مغادرة ميشال باستوس ناحية شالك 04 تركت فراغا كبيرا في الرواق الأيسر، وهو الأمر الذي سمح لي باللعب في العديد من المناسبات، ولكن هذا الأمر شكل ضغطا كبيرا بالنسبة لي لأني أصبحت محل أنظار الجميع، والكل في ليون كان يتوقع مني تقديم نفس أداء باستوس أو أفضل منه”.

“أحلم بلعب دوري الأبطال وأنا سعيد من أجل بهلولي ولعبيدي”

وفي المقابل، تطرّق رشيد غزال إلى الثنائي الجزائري فارس بهلولي و زكاري لعبيدي اللذين وقعا على أول عقودهما الاحترافية مع أولمبيك ليون في الأيام القليلة الماضية، وقال: “أنا سعيد من أجلهما ومتأكد بأنهما سيقدمان لنا الإضافة اللازمة ويزيدان من حدة المنافسة في التشكيلة” مضيفا: “هدفي القادم هو لعب رابطة الأبطال الأوروبية الموسم القادم، الموسم انتهى وسنستفيد من الراحة قبل العودة والتحضير للموسم الجديد، والمشاركة في دوري الأبطال بالنسبة للاعب شاب مثلي يعد بمثابة الحلم خاصة وأن ذلك سيكون مع الفريق الذي تكونت فيه”.

“شقيقي حدثني كثيرا عن الخضر وسأختار بين الجزائر وفرنسا قريبا”

وفي الختام، تحدث رشيد غزال عن مصيره الدولي الذي يبقى عالقا ومرتبطا بين الجزائر وفرنسا، بعدما وصلته دعوة للالتحاق بتشكيلة المنتخب الفرنسي للآمال قبل أيام فقط، حيث قال اللاعب الصاعد في تشكيلة ليون: “صحيح أني تلقيت دعوة الالتحاق بآمال المنتخب الفرنسي، لكن هذا لا يعني أني اخترت فرنسا، فلحد الساعة لم أفصل في مصيري الدولي لأن الأمر يتطلب تفكيرا عميقا، فقد ولدت في فرنسا وترعرعت فيها لكن الجزائر بلدي الأصلي، وشقيقي الأكبر عبد القادر حدثني كثيرا عن الخضر والأجواء الرائعة التي يصنعها الأنصار، وأؤكد لكم أني سأفصل في الأمر قريبا”

موسى بلال