station_bus_424781364 copieيعاني المتنقلون عبر الخط الرابط بين باب الوادي ـ البريد المركزي من أزمة في النقل وذلك بسبب قلة الحافلات و تأخرها عن القدوم، حيث يقضي العديد من الأشخاص ساعات في انتظار قدوم حافلة المؤسسة الوطنية للنقل الحضري وشبه الحضري باعتبارها الحافلة الوحيدة الناقلة بين محطة باب الوادي والبريد المركزي في غياب حافلات النقل الخاصة، الأمر الذي أدى إلى تعطيل مصالح ووقت المواطنين في انتظار الحافلات.

وفي هذا الصدد، عبر مستعملو هذا الخط ليومية ” المقام”، عن استيائهم وتذمرهم من هذه الوضعية واكتظاظ الحافلات، كما يعرف موقف سيارات الأجرة الناقلة للبريد المركزي اكتظاظا كبيرا إذ شهد عديد المرات مناوشات بين الركاب الذين يتسارعون لتوقيف السيارة والصعود فيها، هذه الوضعية أثارت غضب المتنقلين خاصة أنها كانت سببا في تأخر العديد منهم في الوصول إلى مقرات عملهم في الفترات الصباحية، مما اضطر بالعديد منهم للتنقل باكرا لمحطة ساحة الشهداء لتوفرها على حافلات أكثر وتفادي الازدحام، كما يبقى هذا المشكل مطروح خاصة مع غياب تنظيم النقل في محطة باب الوادي والاكتظاظ الذي يعرفه هذا الحي الشعبي في أزقته و شوارعه و الذي يزعج أيضا أصحاب السيارات الذين يشتكون من غياب المواقف.

ونظرا لما تقدم، يطالب مرتادو هذه الحافلات السلطات المسئولة وعلى رأسهم مديرية النقل، من اجل توفير لهم حافلات التنقل لتسهيل على المواطنين حركة التنقل وتهيئة محطة النقل لباب الوادي وتوفير فيها الأمن.

حنان مكي