ووري الثرى جثمان المجاهد عبد القادر بليدي المدعو”سي مصطفى”بعد ظهر هذا الجمعة بمقبرة العالية (الجزائر العاصمة) بحضور شخصيات وطنية وسياسية يتقدمهم وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة.

كما حضر تشييع الجنازة أيضا إطارات في الدولة ومجاهدون ورفقاء الفقيد وجمع من المواطنين.

وفي كلمة تأبينية، قال أحد رفقاء المجاهد الراحل أن الجزائر”فقدت اليوم واحدا من أبطالها في الكفاح التحرري ضد المستعمر الفرنسي”، مذكرا ب”خصاله المميزة وسيرته النضالية وتواضعه”.

وكان المجاهد عبد القادر بليدي قد انتقل إلى رحمة الله يوم الاثنين الماضي بأحد مستشفيات مدينة جنيف السويسرية عن عمر ناهز 82 سنة إثر مرض عضال.

ويعد الفقيد من مواليد سنة 1935 بالبليدة،حيث تتلمذ على يد سويداني بوجمعة والطيب الجغلالي قبل أن يلتحق في سن مبكرة بصفوف جيش التحرير الوطني بالمنطقة السادسة (الولاية الرابعة مستقبلا) بقيادة العقيد عمار أوعمران والكومندوس علي خوجة.