وصفوا موقف الوزارة بغير المسؤول والاستفزازي

kt20130331203028قررت تنسيقية مهنيي الصحة العمومية مواصلة الإضراب الأسبوعي المتجدّد الذي شنّته منذ قرابة 4 أسابيع، وذلك ابتداء من يوم الاثنين القادم ولمدة ثلاثة أيام مع تنظيم وقفة احتجاجية في اليوم الثالث والأخير أمام مقر الوزارة.

وأكدت تنسيقية مهنيي الصحة العمومية، في بيان تحوز يومية “المقام” على نسخة منه، تمسكها بالإضراب، الذي دعت إليه قبل أربعة أسابيع من أجل افتكاك مطالبها المرفوعة، رغم الحملة التي شنتها وزارة الصحة على الأطباء المضربين ـ حسبها ـ من خلال خصم الأجور والعديد من التهديدات.

وأدانت تنسيقية مهنيي الصحة العمومية موقف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات من الإضراب، واصفة إيّاه بغير المسؤول والاستفزازي، وذلك في ظل عدم اعترافها بمطالبها، إضافة إلى إيصاد أبواب الحوار.

كما أشارت نقابات التنسيقية في بيانها، إلى نسبة الاستجابة الواسعة للإضراب الوطني الذي شنته، والتي ناهزت 75 بالمائة، مبديا في هذا الصدد ارتياحه التام للنسبة التي سُجّلت على المستوى الوطني.

ومن جهة أخرى، اعتبر البيان أنّ توفير المُضربين للحد الأدنى من الخدمات دليل على روح المسؤولية التي يتمتّع بها موظّفي وعمال القطاع عامّة والأطباء خاصة.

كما أفاد ذات البيان أن التنسيقية ستقوم نهاية هذا الأسبوع بتقييم التقدم الذي أحرزه هذا الإضراب فيما يتعلّق بالاستجابة للمطالب المتعلّقة أساسا بتعديل القانون الأساسي، التعجيل في تفعيل النظام التعويضي بأثر رجعي، علاوة على إعادة النظر في المنح.

وفي هذا السياق، دعت تنسيقية مهنيي الصحة العمومية الوزير الأول، عبد المالك سلال، إلى ضرورة الإسراع في إيجاد حلول كفيلة بالنهوض بالقطاع في ظل الاحتجاجات والإضرابات التي تمرّ بها المنظومة الصحة منذ عدّة أسابيع.

ك. ب