أشار رئيس الإتحادية التونسية للدراجات، نوفل مرشاوي، يوم أمس الإثنين أن الجزائر قدمت لهم “مساعدة قيمة” من أجل تنظيم الطبعة ال33 من الدورة الدولية لتونس للدراجات.

وفي هذ الشأن قال مرشاوي في تصريح لوأج: “وقعت الإتحادية التونسية للدراجات ونظيرتها الجزائرية إتفاقية شراكة لتطوير الإختصاص في تونس. خبرة الجزائر في تنظيم التظاهرات الكبرى خصوصا دورة الجزائر الكبرى ألهمنا لتنظيم طواف تونس”.

بعد 12 سنة كاملة من الغياب عادت دورة تونس الدولية للدراجات إلى الظهور مجددا يوم السبت الفارط بمشاركة 12 فريقا يمثلون تسعة بلدان من بينها الجزائر.

وبالنسبة لمرشاوي تعتبر دورة تونس للدراجات التي توجد ضمن رزنامة الاتحاد الدولي فرصة لترقية الرياضة و تعطي أيضا دفع للمنتوج السياحي التونسي.

وحول هاته المسألة أوضح يقول :”بفضل مساعدة إخواننا الجزائريين بشريا و لوجستيكيا ستساهم دورة تونس في إعطاء صورة جميلة لبلدنا في الخارج و تأكيد الاستقرار و الأمن رغم العمليات الإرهابية التي مست تونس مؤخرا”.

ووقعت نهاية سنة 2014 إتفاقية شراكة بين الإتحادية الجزائرية ونظيرتها التونسية تنص على تبادل الخبرات في مجالات تكوين محافظي السباقات و تنظيم المنافسات.

وللإشارة يشرف المحافظ الجزائري عزيز لعوامري على دورة تونس للدراجات 2016 رفقة زميل أخر له من الاتحاد الدولي للدراجات مختص في المنشطات.