انطلقت مساء يوم الاثنين بدار الثقافة “هواري بومدين” بسطيف فعاليات الطبعة الثالثة للمهرجان الدولي للفيلم القصير ، حسبما لوحظ .

وأوضح مدير ديوان الثقافة والسياحة لبلدية سطيف السيد خالد مهناوي ل”وأج” أن هذه التظاهرة ستستمر على مدار ثلاث أيام من 2 إلى 4 مايو الجاري تحت شعار “سينما الإبداع” .

وأشار الى أن المنافسة ستكون بين 15 فيلما تم اختيارها من طرف لجنة مختصة من بين 74 فيلما مرشحا للمشاركة في هذا المهرجان المنظم من طرف ديوان الثقافة والسياحة لبلدية سطيف بمساهمة ديوان مؤسسات الشباب لذات الولاية .

ووفقا لما أكده السيد مهناوي فإن هذه الطبعة تختلف عن سابقاتها في إضفاء الطابع الدولي عليها ويتعلق الأمر بمشاركة 4 دول هي : فرنسا والمغرب وتونس ومصر، مضيفا أن هذه الطبعة ستحضرها عديد الوجوه المعروفة على الساحة الفنية على غرار حسان بن زراري وعايدة كشود وسميرة صحراوي وأحمد بجاوي وكمال بوعكاز .

وأفاد مدير ديوان الثقافة والسياحة لبلدية سطيف بأن اللجنة المنظمة للمهرجان قد شددت على المشاركة الفعالة واختيار الأفلام ذات النوعية الجيدة بغرض إمتاع الجمهور على مدار 3 أيام بأفلام ذات نوعية جيدة .

ويهدف هذا المهرجان الذي جاء تزامنا مع الاحتفالات المخلدة لمجازر 8 مايو 1945  إلى إعادة بعث روح السينما بولاية سطيف وفتح نافذة جديدة للمواهب والطاقات الشابة في مجال السمعي-البصري والمبدعين الشباب لعرض إبداعاتهم وفرصة التقدير النقدي والتميز إضافة إلى دعم صناعة السينما وتشجيعها .

وقد استهل برنامج اليوم الأول من المهرجان بعرض الفيلم الفائز في الطبعة الأولى ثم عرض قصير لفيلم من دولة تونس .

أما العروض التنافسية فقد استهلت بعرض أفلام “أحلام في حقيبة” و “أسف” و “إلى آخر نفس” و “ذكرياتنا” و”الزهايمر” و ” إي سي تي” و”الحذاء” و “زمن الرماد”.

وسيكون الموعد يوم غد مع عرضين شرفيين من دولة مصر للمخرج محمد ذياب و “نقطة انعطاف” من الجزائر ليتواصل التنافس بين افلام “ربيع” و “غياب” و “القطعة المفقودة” و “النية القتالة” و “المعبر” و “الصوت” و”الشفاف”.