سيطلق الصندوق الوطني للعطل المدفوعة الأجر و البطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية لقطاعات البناء و الأشغال العمومية و الري مركزا للاتصال في الفاتح من شهر يونيو 2016 حسبما أعلنه اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة المدير العام لهذا الصندوق عبد المجيد شيكاكري.

و أوضح السيد شيكاكري خلال ندوة صحفية نشطها بمقر الصندوق انه “حرصا على إعلام و توجيه مستعمليه قرر الصندوق الوطني للعطل المدفوعة الأجر و البطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية لقطاعات البناء و الأشغال العمومية و الري وضع عدة قنوات اتصال منها إطلاق مركز للاتصال في الفاتح يونيو المقبل”.

و أضاف ذات المسؤول انه “بالنظر إلى أن الهاتف أصبح وسيلة مفضلة لمستخدمي الصندوق للاستعلام حول الإجراءات الإدارية فقد قررت هيئتنا تطوير وسائل اتصالها و التقرب أكثر من عمال مؤسسات قطاع البناء و الأشغال العمومية و الري من خلال إنشاء أرضية اتصالات ممركزة تستخدم رقم اتصال موحد و هو 470 470 021”.

و تابع قوله أن مركز الاتصال هذا سيجنب المنتسبين كثرة التنقلات من اجل معلومات بسيطة كما سيسمح بالحصول على معلومة موثوقة ودقيقة.

أما الجديد الذي أعلنه السيد شيكاكري فيتمثل في تزويد جانب “البطالة – سوء الأحوال الجوية” بتعويض التوقفات عن العمل الناجمة عن الحرارة الشديدة لفائدة عمال مؤسسات قطاع البناء و الأشغال العمومية و الري موضحا أن ذلك سيدخل حيز التطبيق ابتداء من صيف 2016.

كما أشار إلى أن الأمر يتعلق “بسابقة عالمية” مؤكدا أن الإجراء الخاص بالتكفل بالجانب المتعلق بالحرارة الشديدة كونها تندرج في إطار سوء الأحوال الجوية سيتم تحديده من خلال العقد الموقع بين الصندوق و الديوان الوطني للأرصاد الجوية.

و أضاف المدير العام أن “الديوان الوطني للأرصاد الجوية سيزودنا بالمعلومات التي يتم من خلالها تحديد حالات الحرارة المرتفعة بهدف تعويض التوقفات عن العمل الناجمة عن الحرارة الشديدة سيما في جنوب البلاد”.

و تشير الإحصائيات التي قدمها ذات المسؤول أن حوالي 64000 مؤسسة قد انخرطت في الصندوق إلى غاية نهاية سنة 2015 ما يمثل 1ر1 مليون عامل أجير مصرح بهم في قطاع البناء و الأشغال العمومية و الري.

أما فيما يخص العمال غير المصرح بهم سنة 2015 فان الصندوق قد أحصى -حسب ذات المسؤول- أكثر من 40000 عامل و الغالبية العظمى من جنسية جزائرية.

و تابع قوله أن الصندوق قد عوض العطل خلال ذات السنة لحوالي مليون عامل أي ما يوازي 21 مليار دينار.

و يضمن هذا الصندوق الذي تم إنشاؤه سنة 1997 تسيير العطل المدفوعة الأجر والبطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية التي يستفيد منها العمال التابعون لقطاعات البناء و الأشغال العمومية و الري.

كما يتكفل بتسجيل المستفيدين و مستخدميهم و يضمن تحصيل الاشتراكات التي ينص عليها القانون و التنظيم الساري.