إتحاد الحراش

الحكم عبيد  شارف أكد أن كل الظروف كانت مهيأة لأجراء الداربي

الحراشش

 انفجر ملعب المحمدية بالحراش مباشرة بعدما أعلن الحكم الرئيسي عبيد شارف الذي عين لإدارة الداربي العاصمي بين إتحاد الحراش ومولودية الجزائر، عن نهاية الوقت القانوني، حتى يمنح نقاط المباراة للإتحاد، في ظل غياب لاعبي المولودية عن المواجهة، فأطلق العنان وعمت الأفراح داخل الملعب، أين راح اللاعبون يحتفلون مع أنصار فريقهم، بتوديعهم بطولة هذا الموسم في المرتبة الثانية برصيد 57 نقطة وبفارق نقطتين فقط عن صاحب اللقب وفاق سطيف، ما يؤهل الصفراء إلى  المشاركة  في أقوى منافسة إفريقية الموسم المقبل، ويتعلق الأمر برابطة أبطال إفريقية التي غابت عنها طيلة 14 سنة كاملة، إذ كان آخر مرة تشارك فيها موسم 1999 وظهرت بوجه قوي في المنافسة الإفريقية وشرفت الكرة الجزائرية آنذاك، قبل أن تقصى في الدور ثمن النهائي على يد أسيك ميموزا، واحتفل أنصار الفريق مع اللاعبين مطولا داخل الملعب بعدما تأكدوا من أن القانون في صالحهم و المرتبة الثانية مضمونة لهم، لا سيما وأنها جاءت على حساب الغريم التقليدي مولودية الجزائر وهذا قبل أن يخرج الكواسر في “كورتاج” كبير نحو مختلف شوارع العاصمة في صورة جميلة ذكرت الجميع بأيام الصعود إلى القسم الأول ، وعلى صعيد أخر فقد دون الحكم عبيد شارف في تقريره أن كل الظروف كانت مهيأة لإجراء داربي كبير بملعب المحمدية لو حضرت تشكيلة المولودية المباراة، إذ كان الملعب مملوءا عن آخره بأنصار الحراش الذين تنقلوا منذ الساعات الباكرة من صباح أمس، كما طوق رجال الأمن والشرطة الملعب وكانوا حاضرين بقوة في المدرجات وعلى مشارف المستطيل الأخضر أيضا، وذلك لضمان السير الحسن للمواجهة.

سليم ش