imagesلا زال عدد من سكان حي فايزي ببلدية برج الكيفان شرق العاصمة، يعانون من الانتشار الواسع للقمامة والنفايات المنزلية المرمية على حافة الأرصفة وأزقة الحي، ما أدى إلى تشويه المنظر العام للمنطقة ناهيك عن الروائح الكريهة المنبعثة منها، مما ساهم في انتشار الحيوانات الضالة والحشرات السامة جراء تعفن هذه القمامة، وأمام هذا الوضع المزري، طالب السكان السلطات المحلية بالقيام بحملات تنظيف دورية، مبدين تخوفهم في الوقت ذاته من حدوث كارثة صحية وايكولوجية.
وفي هذا الصدد، استطلعت “المقام”، آراء بعض المواطنين، حيث أبدى العديد منهم تذمرهم واستيائهم الشديدين من هذه الوضعية التي أصبح يشهدها حيّهم، ما سبب لهم إزعاجا كبيرا جراء المناظر البشعة التي يرونها كل يوم، حيث أكد محدثونا أن تراكم النفايات المنزلية شوّه الوجه الجمالي للمنطقة، كما أن تماطل مصالح النظافة المكلفة بجمع القمامة على مستوى البلدية، ساهم في انتشارها بشكل رهيب، وهو ما جعلها تستقطب الحيوانات المتشردة والحشرات السامة من ناموس وذباب.

وفي سياق مواز، أكد العديد من سكان الحي السالف الذكر، أن هذه القمامات المتناثرة في كل مكان هي نتيجة لسلوكيات بعض المواطنين الذين لا يحترمون أماكن الرمي المخصصة، ما أدى إلى تحويل الحي إلى شبه مفرغة عمومية، مطالبين في نفس الوقت بضرورة القيام بحملات حملات تنظيف في الوقت القريب، بالإضافة إلى حملات تحسيسية وتوعوية.

وأمام هذا الوضع المزري، يناشد سكان السلطات المعنية بالتدخل السريع، من أجل انتشالهم من الوضعية الصعبة التي يعيشونها، كما طالبوا بضرورة القيام بحملات تنظيف قبل حدوث ما لا يحمد عقباه، خصوصا وان فصل الحرارة على الأبواب.


كمال جفال (ص.م)