فيما دعت الجماعة إلى التظاهر أمام مقر الحركة

القاعدة تحذر حكومة النهضة

حذر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي حركة النهضة الحاكمة في تونس، وحكومتها ووزارة الداخلية من مواصلة استهداف أنصار الشريعة، وذلك في تسجيل صوتي بث على موقع التنظيم الرسمي نشر على شبكة الانترنيت أمس الأربعاء.

وتوجه أمير التنظيم أحمد أبو عبد الله الجزائري بتنبيه إلى الحكومة التونسية ودعاها إلى “مراجعة سياساتها تجاه أنصار الشريعة والكف عن التصريحات التي تضرها أكثر مما تنفعها” .

كما دعا القيادي في التنظيم إلى “الرجوع لعلماء الأمة الموثوقين بدل اللجوء للحكومات المشبوهة ومنها أمريكا وفرنسا والجزائر وبعيدا عن ضغط الأجهزة الإقليمية والدولية”، مؤكدا مساندته لتنظيم أنصار الشريعة في تونس.
وأضاف أن “التنظيم يعتبر تونس أرض للدعوة وليست أرضا للجهاد”؛ وقال “خلّو بين أنصار الشريعة وبين الناس“. 

ويأتي هذا التطور على خلفية المواجهات بين قوات الأمن التونسي  وحركة “أنصار الشريعة” في عدة مدن لاسيما مدينة قيروان، بعد أن منعت الحكومة التونسية، الأسبوع الماضي، أعضاء الحركة من عقد اجتماع لهم، وصفته بـ “الغير مرخص“. 

وكانت جماعة “أنصار الشريعة” قد دعت إلى التظاهر، غدا الجمعة، في مدينة القيروان، أمام مقر حركة النهضة الحاكمة، للمطالبة بإطلاق سراح الناطق الرسمي باسم الجماعة نصر الدين الرايس، الموقوف منذ الأحد الماضي.
وقالت الجماعة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك: “دعوة عامة لكل المسلمين وقفة احتجاجية نصرة للشيخ سيف الدين الرايس بعد صلاة الجمعة (غدا)أمام مقر حركة النهضة قرب باب الجلادين في القيروان”.
وأوقفت الشرطة نصر الدين الرايس، الأحد، في مدينة القيروان، حيث كان مقررا أن تعقد جماعة أنصار الشريعة مؤتمرها السنوي الثالث، الذي منعته السلطات.