أنباء عن قرب العملية البرية لاعتقال المتورطين
images
أعلن مسؤولون أمريكيون أن واشنطن تمكنت من تحديد هوية خمسة أشخاص مشتبه في تورطهم في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي وأسفر عن مقتل السفير الأمريكي وثلاثة من مرافقيه، ما يقوّي احتمال تدخل بري أمريكي في بنغازي لاعتقال المتورطين.
ونقلت وكالة اسوسييتد برس عن مسؤول بمكتب التحقيقات الفدرالية قوله إن المكتب حدد هوية عدد من الأفراد المتورطين في الهجوم أو الذين يملكون معلومات عنه، موضحا إمكانية التدخل لاعتقال هؤلاء، لكنه ربط التدخل بتقديرات الإدارة الأميركية لتأثير ذلك على علاقاتها مع الحكومة الليبية.
وأوضح المصدر ذاته أن الإدارة الأميركية تملك أدلة كافية للقبض على المعنيين خلال عملية عسكرية خاصة باعتبارهم مشتبها فيهم بتهم “الإرهاب”، غير أن تلك الأدلة ليست كافية لتقديمهم أمام محاكمة مدنية في الولايات المتحدة وفقا لرغبة الرئيس باراك أوباما.
وأشارت تقارير إعلامية، قبل حوالي أسبوع أن واشنطن وضعت بالفعل خططا لاعتقال المتورطين بالهجوم عبر مجموعة من الإجراءات ومنها نقل قوات برية أمريكية إلى داخل ليبيا.
ونشر مكتب التحقيقات في وقت سابق صور ثلاثة من بين الخمسة المشتبه فيهم وطلب من المواطنين تزويده بمعلومات أكثر عنهم. وحصل المكتب على تلك الصور بفضل كاميرات المراقبة التي صورت الحادث، وكشف عن هوياتهم عن طريق مراقبة اتصالاتهم.
وقال المكتب إنه يملك أدلة على أن المعنيين إما أنهم وجدوا بموقع الحادث وإما متورطون فيه بشكل ما، وتم الكشف عن اتصالات أخرى بتنظيمات “جهادية” بالمنطقة كـالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
لكن السلطات الأمريكية تشتبه في انتماء هؤلاء الخمسة إلى تنظيم أنصار الشريعة الذي شوهد عناصره بالقرب من موقع القنصلية قبل الهجوم الذي جرى يوم 11 سبتمبر من العام الماضي