الباحث في علوم الطقس ورصد الزلزال “علي نعمر” لـ”المقام”:

  علي نعمر·       الاضطرابات سببها النشاط الزلزالي الذي تعرفه الجزائر

 ذكّر الباحث في علوم الطقس ورصد الزلزال علي نعمر، بالتحذيرات التي أطلقها في وسائل الإعلام ومنها “المقام” بخصوص التقلبات الجوية واستمرار هطول المطر إلى غاية نهاية جوان لهذا العام، واعتبر “نعمر” في اتصال هاتفي “بالمقامأن التقلبات الجوية لها علاقة بالنشاط الزلزالي الذي تعرفه الجزائر حاليا والذي دخل في مراحله الأخيرة، حيث أوضح المختص أن التقلبات الجوية لها علاقة بالهزات الأرضية والنشاط الزلزالي، مشيرا إلى أنه حذر من استمرار هذه التقلبات خلال بداية النشاط الزلزالي إلى غاية نهاية شهر جوان، حيث يعرف الجو عدم استقرار بين الصحو وسقوط كميات معتبرة من المطر، وفي السياق ذاته طمأن الباحث الجزائريين فيما يخص النشاط الزلزالي، واعتبر أن الهزات التي ستكون خلال هذا النشاط لن تكون عنيفة ولن تتجاوز في أحسن الأحوال الـ 5 درجات على سلم “ريختر”، وهو ما أكده الباحث في تصريحات “للمقام” قبل أيام والتي سبقت بداية هذا النشاط، حيث لم تتعدى أغلب الهزات التي ضربت عدة مناطق الخمس درجات، إلا أن علي نعمر حذر من الانهيارات المتعلقة بالتربة وخطورتها خاصة على الطرقات، واعتبر المختص أن حرائق الغابات جعلت التربة غير متماسكة وما يزيد في المشكلة هو السيول الكبيرة التي تهاطلت مؤخرا والمتوقع أن تستمر، حيث حذر من الانهيارات الصخرية خاصة في منعرجات الأخضرية، وبجاية ومناطق من غرب البلاد، وكذا من انزلاقات التربة التي قال أنه لا يجب الاستهانة بها في ظل أمطار طوفانية مثل هذه التي شهدتها العاصمة ومناطق أخرى من الوطن أول أمس، خاصة في ظل غياب غطاء غابي يساعد على تماسك التربة

جمال الدين. د