64_slide_1_130216095651    كان مرفوقا بوفد وزاري هام

 
سلال يقف على مشاريع اجتماعية
قام الوزير الأول عبد المالك سلال، أمس، بزيارة عمل لولاية باتنة قصد متابعة المشاريع ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي بالولاية، وذلك تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية –حسب ما قال سلال- .

  
واستهل سلال جولته بمعاينة مشروع وحدة تركيب الجرارات وصناعة المقطورات بمنطقة فسديس”، أين اطلع الوزير الأول على سير العمل وحث على ضرورة الاهتمام بهذا المجال من طرف الشباب، واعدا إياهم بالمساعدة المالية بمختلف الصيغ المتاحة من قروض أو عن طريق الصندوق الوطني لدعم وتشغيل الشباب.
كما عرج الوزير الأول رفقة وزير الفلاحة رشيد بن عيسى على مشتلة “زراد” بمنطقة سريانة هذه الأخيرة التي تنتج 500 ألف شجيرة زيتون سنويا، وتتوفر على تقنيات حديثة، وقد طالب سلال مسير هذه المشتلة بمحاولة زيادة الإنتاج واعتبرها نموذجا فلاحيا ناجحا وجب الإقتداء به.
وفي قطاع السكن تفقد سلال أشغال القطب العمراني الجديد بفسديس والذي يحتوي على أكثر من 1500 وحدة سكنية بمختلف الصيغ من اجتماعية وتساهمية ترقوية، بالإضافة إلى مرافق أخرى كمشروع مدرسة ابتدائية ومتوسطة، ومركز للتكوين المهني ودار للشباب ، وشدد الوزير سلال المرفوق بوزير السكن تبون في هذا الخصوص، على ضرورة حل مشكل الطرقات والإنارة العمومية لهذا القطب الذي وصفه بالهام، ودعا إلى ضرورة تسليم السكنات المنتهية في آجالها المحددة دون تأخير مع تحمل المسؤولية كاملة للمشرفين على الإنجاز، و للإشارة هناك مشروع 43 ألف وحدة سكنية بعاصمة الأوراس خلال المخطط الخماسي .
وأشرف سلال في نفس الزيارة دائما على تسليم محطة برية متطورة للمسافرين بمساحة 4 هكتارات و بقيمة 6.28 مليون دينار جزائري، وقد صممت هذه المحطة بهندسة عمرانية خاصة بمنطقة الأوراس وتستوفي على كل المرافق الضرورية بالمسافرين وهذا ما وقف عليه الوزير الأول، الذي تابع أيضا تطورات إنجاز القطب الرياضي والثقافي بحي “كشيدة” .
أما في قطاع التعليم العالي فقد وقف سلال على القطب الجامعي الجديد دائما بفسديس مطالبا بجاهزيته قبل الدخول الجامعي في سبتمبر القادم، كما ألح على أن يكون هذا المرفق الهام مدعوما بوسائل النقل، ويحتوي هذا القطب على تخصصات علمية وتكنولوجية جديدة، وكذا هياكل رياضية وأخرى لإيواء الطلبة تتمثل في حي جامعي ب 1000 سرير، وفي ذات القطاع شدد سلال على تسليم السكنات الوظيفية للأساتذة الجامعيين في أسرع وقت وفي آجالها المحددة تحسينا للظروف الأساتذة وتسهيلا لمهامهم.
في ذات الزيارة وفيما يخص قطاع الأشغال العمومية تابع سلال مشاريعا جديدة وأخرى قيد الإنشاء، وذلك رفقة المسؤول الأول عن القطاع عمار غول، حيث وقف على 2300 كلم من الطرقات الجديدة من وطنية وولائية وبلدية الرابطة بين باتنة و مختلف الجهات، و اعتبر الوزير الأول هذه المنشآت الفنية شرايينا اقتصادية تربط عاصمة الأوراس بالجنوب والشمال والهضاب.

 
عبد الحميد خميسي