الشاعرة لطيفة حساني لـ”لمقام”:

حاورتها ليلة  موهاب (ص.م)

284234_178220869001898_1331001744_nبلاغتها خطت كلماتها، تعود في شعرها لأصالة اللغة العربية الفصحى والقحة، صوت عذب وإحساس رائع بإلقاء أروع.

الشاعرة الجزائرية لطيفة حساني، تدفع بك دفعا من خلال كلماتها التي تلقيها مكتوبة أو مسموعة، إلى الغوص في معانيها، وكأن اللغة العربية تفتّحت عندها، لتُنبت أنواعا عديدة من الورود التي تنساب معانيها بشكل جمالي يأسر كل عاشق للشعر، وما يجذبك لنوعها الشعري الذي يقتحم القلب أنه خُط بأحاسيس مرهفة وصادقة، وبيراع صادق كذلك، كما تأتى لبعض الأدباء وصفها بالمناضلة في الساحة الثقافية.

تحدثت الشاعرة لطيفة حساني في حوارنا معها عن بداياتها في عالم الأدب والشعر، مشيرة إلى واقعه في الجزائر، ومشاركتها مؤخرا خلال مسابقة أمير الشعراء وما أضافته لها التجربة في رصيدها الأدبي.

لكل بداية، وبداية لطيفة حساني من عاصمة الزيبان، بسكرة، تكتب الشعر الفصيح بكل أغراضه وقضاياه، متحصله على الجائزة الأولى في مسابقة الشعر النسوي بمدينة الجسور المعلقة، قسنطينة، فضلا عن الرتبة الثانية في مسابقة الربيع الشعري، كما أنك  تأهلت لنهائيات القلم الحر، التي جرت فعالياتها بمصر. قصتك مع الكتابة الشعرية بدأت في الصغر، حيث كنت مولعة بقراءته، وأي ولع تعجز كل الكلمات عن وصفه، غير أن حبك للشعر جرك إلى خوض التجربة، فمع بدايتك لكتابة الشعر وجدت شيئا بداخلك لطالما بحثت عنه.

نلمس في كتاباتك أصالة اللغة القحة، فلمن الأثر البالغ في المساهمة في تكوين هذه اللغة لديك؟

الفضل في تعلمي للغة والنحو والعروض للوالد الإمام والشاعر الهاشمي حساني رحمه الله، فقد تأثرت كثيرا بحياته التي كانت مليئة بالتضحيات والصبر، فبالرغم من أن والدي كان إنسانا مرموقا في شخصه ومنصبه غير أنه عانى من اضطهاد وظلم كبيرين، منعا عنه كل حقوقه المشروعة، فكفاح أبي وجلموده عمل ساهم في صقل موهبتي الربانية إلى حد كبير.

عما تبحث الشاعرة لطيفة حساني من خلال كتاباتها؟

أبحث عن الارتقاء بالكلمة وتأدية رسالة نبيلة وتغيير شيء إلى الأحسن.

دخلت الساحة الأدبية مؤخرا، فكيف وجدتها وواقع الشعر خاصة؟

لا أعيب على الساحة الأدبية، صحيح فيها ما فيها من اللامعقول ولكن المبدع الحقيقي يأخذ منها ما يناسبه ونحمد الله الذي ميزنا عن بقية المخلوقات بالعقل، أما واقع الشعر في الجزائر حسب رأيي فهناك محافل كثيرة تقام للشعر وهناك غاية ملحوظة وتطور أكثر من السنوات الماضية، والملتقى الجزائري بحث عن شيء راقي وأصيل بحكم أننا نتكلم العربية أذننا تعودت أن تسمع شعرا عربيا وتتأثر به والتريث هو سيد الإبداع.

أنت ضد الطبع في أوقات متقاربة حتى يتسنى للشاعر أو الكاتب القدرة على الإبداع؟

لو يعود الوقت لأجلت طباعة ديواني الشعري الأول وإعادة تصحيحه، نجح وأنا راضية عليه نسبيا لكن الشاعر كل يوم يقوم بتصفيف أفكاره ويأتي بالجديد.

شاركت في مسابقة أمير الشعراء بإمارة أبو ظبي، ما انطباعك؟

كانت رحلة رائعة ومفيدة وفي نفس الوقت أضافت لي أشياء جميلة بالنسبة للشعر وحتى الإخفاق فيه خير ويجعلنا نركز على أشياء جديدة المشاركة أكثر تركيزا على ما أكتبه برغم جماله وكذلك جعلتني أنوع قراءاتي ومع مرور الوقت تصبح الكتابة أعمق وأبسط.

ما هو الوقت الذي يناسب لطيفة حساني لحمل قرطاسها؟

بالنسبة لي أنا اكتب بعد استيعاب خراب ما، الرماد يعبّر على أشياء كثيرة تستحق الكتابة.

في الأخير وبعد نجاح ديوان “شهة السنديان”، ماذا ننتظر من شاعرة تعد بمستقبل مشرق في الشعر؟  

لاقى ديوان شهقة السنديان نجاحا، للشهقة معنيان شهقة الموت وشهقة الحياة، أقصد بها شهقة الولادة والسنديان شجر يتسم بالقوة والصبر وطول الزمن. وكان له الأثر وأصبح حتى مطلوبا عربيا أما عن أنات ورنات هو من بداياتي، وأنا الآن بصدد التركيز على تطوير شعري والطبع لا يهمني كثيرا فبقدر ما تأنى المبدع يكتب أجمل ويقدم الأرقى كما يبدو لي أن ألنت هي أسرع طريق لنجاح الشاعر لأنها عبارة على قرية صغيرة تجمع الكثير من الجماليات وتفتح لنا  أفاق للعلم والمعرفة آما أخر عمل  أنوي طبعه هو ديوان بعنوان “وشاية الماء”.