wizaraبعد إعلان عدة نقابات عن مقاطعتها لامتحانات شهادة التعليم الابتدائي

كثّفت مديريات التربية الخمسين من اجتماعاتها، خلال هذا الأسبوع، مع كل الفاعلين والمؤطّرين التربويين، تحضيرا للدورة الأولى من امتحانات نهاية المرحلة الابتدائية المزمع إجراؤها الأسبوع القادم، والتي يجتازها أكثر من 621 ألف مترشح.

وجّه مديرو التربية الخمسين، خلال لقاءاتهم خلال هذا الأسبوع، تعليمات صارمة لكل رؤساء مراكز الامتحانات، تتعلق أساسا بضرورة ضمان السّير الحسن للامتحانات عن طريق فرض الانضباط والتقيّد بكل الإجراءات التي تبنّتها وزارة التربية الوطنية.

وقامت كل مديريات التربية الخمسين على مدار الأسبوعين، بتنظيم اجتماعات دورية جمعت رؤساء المراكز مع مختلف المؤطرين والحراس تحضيرا لامتحانات شهادة التعليم الأساسي، لاسيما وأن النقابات المستقلة قد أعلنت عن مقاطعتها للامتحانات الرسمية بما فيها شهادة نهاية المرحلة الابتدائية.

وفي هذا السياق، ستلجأ وزارة التربية الوطنية إلى تعويض الأساتذة الذين هدّدوا بمقاطعة الامتحانات النهائية عن طريق الاستعانة بمؤطرين وحراس لتغطية العجز.

ومن جهة أخرى، كشف الديوان الوطني للإحصائيات عن تسجيل ارتفاع في عدد المترشحين لاجتياز شهادة التعليم الابتدائي قُدّر بـ 20302، أي ما يعادل نسبة 3.37 ℅ وهذا مقارنة بالسنة الماضية التي سجّلت 601586 مترشح، كما يقدر عدد مترشحي المدارس الخاصة3121 تلميذ، أما من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة فيبلغ عددهم 203 مترشح منهم 113 معاق بصريا و90 معاق حركيا ـ حسب ذات الديوان.

وأفاد ذات الديوان، أن وزارة التربية قد خصصت حوالي 3223 مركز إجراء لضمان السير الحسن لهذه الامتحانات، يؤطّرها ما يقارب 105 آلاف معلم مكلف بالحراسة، كما تم تجنيد 58  مركزا للتصحيح، في حين بلغ عدد مراكز التجميع والإغفال 9 مراكز 3 منها خاصة بالتجميع، كما تم إعداد 12 موضوعا خاصا بهؤلاء المترشحين، وكُلّف حوالي 15 ألف معلم للتصحيح و5 آلاف معلم ملاحظ.

كما كشف الديوان الوطني عن موعد إعلان النتائج والتي ستكون منتصف جوان القادم، حيث سيستفيد الراسبون في هذا الامتحان من دورة استدراكية يوم 25 جوان المقبل لتُعلن نتائجها في 8 جويلية المقبل.

كهينة بوعوينة