في امتحانات مصيريّة يُكرم فيها المرء أو يُهان

2012_bac2_681692390

يجتاز ابتداء من اليوم، ولمدة 5 أيام كاملة، أزيد من 566 ألف مترشّح في امتحانات شهادة البكالوريا، لنيل تأشيرة الدخول إلى الجامعة، وبلغ عدد المترشحات الإناث 236 ألف و783 تلميذة، أي بنسبة 60.45 بالمائة.


وكما جرت العادة في امتحانات شهادة البكالوريا، سيحظى خلال هذه السنة كافة الطلبة بموضوعين اختياريين في كل مادة يمتحنون فيها، كما سيتم منح وقت إضافي يُقدر بنصف ساعة زيادة على الوقت الأصلي في كل موضوع، وذلك مراعاة لنفسية المترشح.
وأبقت وزارة التربية على تعداد الحرس في امتحانات شهادة البكالوريا، حيث قامت بتسخير 3 حراس من أساتذة التعليم الثانوي، و4 في مراكز الأحرار وإعادة التربية، مع إمكانية الاستعانة بمعلمين لتغطية العجز.

وفي سياق آخر، خصصت وزارة التربية لجنة ملاحظين لامتحان شهادة البكالوريا على مستوى كامل التراب الوطني، وُفّرت لهم كافة الإمكانيات المادية اللازمة، حيث تم تعيين اثنان منهم في مراكز الامتحانات، و3 في مراكز إعادة التربية، و5 ملاحظين احتياطيين لكل ولاية.

كما شددت الوزارة عقوباتها ضد كل الموظّفين الذين يتهربون من المهام المسندة إليهم خلال هذه الامتحانات، سواء فيما يتعلّق بالحراسة أو التجميع، وذلك بإحالة كل متغيّب عنها على مجالس التأديب.

وللإشارة، سخّرت وزارة التربية لهذا الحدث مبلغا ماليا قيمته 245 مليار سنتيم، وذلك بتجنيدها لـ154  ألف مدرّس، منهم 120 ألف للحراسة و34 ألف للتصحيح، وهم موزّعون على 1928 مركز إجراء و53 مركزا للتصحيح، بينما يكلّف 30 ألف ملاحظ للسهر على السير الحسن للامتحان داخل الأقسام.


وفتحت وزارة التربية مراكز امتحانات بالمستشفيات للمترشحين المرضى الماكثين بها، كما سيشارك حوالي 2355  محبوس في امتحانات هذه الشهادة، مُوزعين عبر 35 مؤسسة عقابية معتمدة كمراكز للامتحانات الرسمية من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.


وسيتم الإعلان عن النتائج الرسمية في حدود 7 جويلية عن طريق مواقع الأنترنت بالنسبة لجميع الامتحانات، في حين يتمّ إرسال قوائم الناجحين عن طريق البريد الالكتروني بعد صدور النتائج لجميع مديريات التربية.


كهينة. ب