في اليوم الرابع من عمر المهرجان

htنشّط المسرح الجهوي لمعسكر، رابع أيام المنافسة الرسمية لمهرجان المسرح الوطني المحترف في طبعته الثامنة، وهذا من خلال تقديمه للعرض المسرحي “ذكرى من الألزاس”، للمخرج محمد فريمهدي، وتأليف حليم رحموني، التي تتضمن تخليدا لمبادئ ثورة الجزائرية المظفرة وتمجيدا لشهدائها الأبرار.

وداد لعوج


وتدور أحداث مسرحية “ذكرى من الألزاس”، التي دام عرضها ساعة وربع، حول قضايا عاشها الشعب الجزائري والظروف المحيطة بهذه الأفعال إبّان فترة الاحتلال الفرنسي وبالتحديد خلال مشاركة الجزائريين في الحرب العالمية الثانية، كما تطرقت إلى واقع الشعب الجزائري خلال عمر هذه الثورة المجيدة التي مهدّت لاستقلال الجزائر، ومن أبرز الشخصيات التي ظهرت في العمل والتي حركت محور الصراع الدرامي في المسرحية، هما شخصيتا منصور وبشير، المختلفان من ناحية انتماءاتهما الإيديولوجية، واللذان جندا إجباريا من طرف المستعمر، ليجدا نفسيهما يصارعا الموت في جبهة الحرب بمنطقة الألزاس، ولم يتمكنا من نسيان ماضيهما المفعم بالذكريات المريرة، ولكن بالرغم من ذلك فإن البطل بشير، الذي لعب دور الضمير الحي لشخصية منصور المنخرط في صفوف التجنيد، تناسى أنه هو الآخر ضحية الجلاد الذي أبعدهما عن أرضهما وأقحمهما في جبهة قتال لا تعني لهما شيئا.

للتذكير فإن مسرحية “ذكرى من الألزاس” للمسرح الجهوي بمعسكر، قد كتب نصها عبد الحليم رحموني وقام بإخراجها محمد فريمهدي،

 وسينوغرافيا، حمزة جاب الله، أما التأليف الموسيقي والمؤثرات الصوتية فلحسن عمامرة، وكوريغرافيا، عيسى شواط وبمشاركة 12 ممثلا وراقصا، كما تم إنتاجها بمناسبة الاحتفالات المخلّدة لخمسينية استرجاع السيادة الوطنية.